غضب واحتجاجات في لبنان للمطالبة بمحاسبة المسؤولين

لبنان

يشهد لبنان حالة غليان في الشارع، نتيجة تدهور الأوضاع الاقتصادية في البلاد، التي انعكست سلباً على الحياة المعيشية، بعد ارتفاع الدولار أمام الليرة اللبنانية، مما زاد الخناق على المواطن اللبناني.

خرج، اليوم الأحد، مجموعة من الناشطين اللبنانيين، في مظاهرة أمام مبنى التلفزيون في العاصمة بيروت، استنكارا لأداء المجلس النيابي، مطالبين باستقالة النواب، وحماية الدستور.

 

ورفعت خلال المسيرة لافتات وهتافات ضد السلطة السياسية، وحمّل المحتجون الجهات السياسية مسؤولية تدمير البلاد، ومستقبل أبنائهم، الأمر الذي دفع معظم الشبان اللبنانيين إلى الهجرة نتيجة تردي الأوضاع المعيشية.

واتجه المحتجون في المسيرة نحو وزارة الإعلام لتسليم “برنامج الثورة”، وذلك وفقاً للوكالة الوطنية للإعلام والإذاعة اللبنانية.

وفرضت القوى الأمنية اللبنانية، تدابير مشددة أمام مبنى تلفزيون لبنان، وطوقت مدخله بعد وصول وفد المحتجين، الذين قطعوا الطريق أمام مبنى التلفزيون في تلّة الخياط في بيروت.

وخلال الأيام القليلة الماضية، هوت الليرة اللبنانية، وفقدت أكثر من 25 في المئة من قيمتها، مما أدى إلى ارتفاع معدل التضخم وأسعار السلع الأساسية، في بلد يستورد أكثر من 80 في المئة من سلعه الأساسية.

اقرأ: البرهان يطالب إثيوبيا بالانسحاب من جميع الأراضي السودانية

وبحسب وسائل إعلام، فإنّ انهيار العملة المحلية أجبر بعض محلات البقالة والصيدليات وغيرها من الشركات على الإغلاق مؤقتاً، حيث حذّر المسؤولون من تزايد انعدام الأمن الغذائي.

اقرأ: البرلمان الليبي يدرس مشروع الميزانية العامة تمهيداً لإقرارها

ونتيجة ذلك، رفع سعر الخبز، العنصر الرئيس في البلاد، مرتين، خلال العام الماضي، وبعد ذلك، في وقت سابق من هذا الشهر، خفّض الخبازون وزن عبوة الخبز، من دون تغيير السعر.

ليفانت – وكالات