عسكريون يحذّرون: اتفاق بايدن مع إيران تهديد وجودي لإسرائيل

أمريكا وإسرائيل

دونت مجموعة من قرابة 1800 مسؤول سابق في الجيش الإسرائيلي والموساد، رسالة إلى الرئيس الأمريكي جو بايدن دعوه فيها إلى عدم العودة إلى الاتفاق النووي لعام 2015 مع إيران.

ونبهت نقابة الأخبار اليهودي، وهي منظمة غير حكومية تحوي جنرالات وجواسيس إسرائيليين متقاعدين، من أن إمكانية عودة الولايات المتحدة للاتفاق، تُمثل “تهديداُ وجودياُ” لإسرائيل.

وأتى في الرسالة أن أعضاء المجموعة قلقون من مسار البيت الأبيض في العودة إلى اتفاق 2015، الذي انسحب منه الرئيس السابق دونالد ترامب، منتقدين الاتفاق واعتبروه بأنه “معيب”، ونبهوا من أن “عودة الولايات المتحدة للانضمام إليه ستجعل إسرائيل والدول السنية المعتدلة التي تعتبر إيران تهديدا مشتركا محاصرة وفي مأزق”.

اقرأ أيضاً: الخلاف الإيراني التركي ينتقل من العراق إلى قره باغ

كما نبهوا من أن هذا سيؤدي في النهاية إلى سباق تسلح نووي دراماتيكي في المنطقة، وشجعوا بايدن على اتباع سياسة الضغط القصوى التي اتبعها سلفه لإبقاء إيران تحت عقوبات شديدة.

هذا وكان قد شدد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، نهاية فبراير الماضي، على أنه أعلم الرئيس الأمريكي جو بايدن، نيته منع إيران من امتلاك سلاح نووي، قائلاً خلال مُقابلة مع “القناة 13” الإسرائيلية: “أبلغت بايدن أنني سأمنع إيران من حيازة سلاح نووي باتفاق أو بدونه، ونحن لن نترك أمن إسرائيل في يد أحد”.

إيران

وبيّن: “أنا وبايدن صديقان حميمان، تحدثنا كثيراً عن إيران لمدة ساعة كاملة، وأخبرته بأنه سواء أكان هناك اتفاق أم لا، فواجبي كرئيس وزراء إسرائيل هو منع تكرار الفظائع المرتكبة ضد شعبنا”، مضيفاً: “بايدن سيفعل أي شيء ضروري لمنع إيران من تسليح نفسها بأسلحة نووية، وأن الاعتماد فقط على اتفاق مع مثل هذا البلد هو خطأ”.

وأشار نتنياهو وقتها، إلى أن “الأمرين اللذين سيبطئان سعي إيران للحصول على الأسلحة النووية، هما تهديد عسكري حقيقي وعقوبات شديدة”، واعتبر نتنياهو، أن “العودة إلى الاتفاق النووي تمهد الطريق أمام حكومة طهران لامتلاك ترسانة نووية”.

ليفانت-وكالات