صحيفة الإندبندنت تكشف عن خطة بريطانية لتخفيض المساعدات إلى سوريا

تعهدات بمساعدات بقيمة 3 مليار دولار للاجئين

كشفت صحيفة “إندبندنت” البريطانية، عن ما قالت إنه “خطط حكومية سرية من أعضاء في البرلمان” لإجراء تخفيضات كبيرة في المساعدات الخارجية لكثير من دول العالم، وسيبدأ تنفيذها في غضون أسابيع.

حيث تأتي هذه الخطة بعد خفض ما يقرب من 60 في المئة من المساعدات المقدمة “لليمن الذي مزقته الحرب”، وتعتبر “أول دليل صارخ” على قرار رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون الذي تعرض لانتقادات واسعة النطاق بعد قرار خفض 4 مليارات جنيه إسترليني (5.5 مليار دولار) سنويا من ميزانية المساعدة. 

وتنصّ الخطة على خفض المساعدات بمقدار النصف لكل من سوريا والصومال والكونغو الديمقراطية وجنوب السودان وليبيا ونيجيريا ولبنان، رغم “تفاقم الفقر الشديد والصراعات في ظل جائحة كورونا” وفقا للصحيفة.

مخاطر الإنهاء تتهدد تمرير المساعدات لسوريا عبر الحدود

كما تمّ الكشف عن خطط التخفيضات التي تصل إلى نسبة 88 في المئة في “لبنان الذي لا يزال يترنح جراء انفجار ميناء بيروت العام الماضي” بحسب معلومات حصل عليها موقع الاستقصاء “أوبن ديموكراسي”.

وبموجب المعلومات التي اطلعت عليها الإندبندنت، فإن التخفيضات تشمل أيضا خططاً لوقف ميزانية CSSF بأكملها في السودان، وهو صندوق لمكافحة الصراع وتعزيز الاستقرار والأمن، ويعد جزءا من برنامج المساعدات البريطانية للسودان.

في حين تمّت إدانة الخطط من قبل أندرو ميتشل، وهو وزير التنمية الدولية السابق في حزب المحافظين لأنها “تتعارض مع التعهد بحماية الإغاثة الإنسانية” من التخفيضات، فيما حذرت منظمة “كريستيان إيد” في جنوب السودان من أن “التخفيضات على النطاق المبلغ عنها تأتي في وقت سيء بالنسبة لبلد يمر بأزمة”.

وتشير الأرقام التي نشرتها الإندبندنت، أن نسب التخفيضات ستكون 88٪ في لبنان و67٪ في سوريا و63٪ في ليبيا و60٪ في الصومال والكونغو الديمقراطية، و59٪ في جنوب السودان و58% في نيجيريا، وغرب البلقان 50 في المئة.

اقرأ المزيد: مخيّم الرّكبان والمساعدات.. بؤرة خلاف روسي أمريكي من جديد

يشار إلى أنّ التخفيضاتيتوقّع أن تبدأ في أبريل المقبل. ويتوفر فقط حوالي 3.5 مليار جنيه استرليني لمشاريع المساعدات المباشرة، وحتى الآن ليس معروفاً أي الدول التي “ستتعرض لأشد الأضرار”، وفقا للصحيفة.

ليفانت- وكالات