صحيفة: إيران تستخدم السياسيين الشيعة في العراق لفرض نفوذها

الكاظمي

كشف تقرير لصحيفة “ذا ايكونوميست” The Economist يناقش، من خلال مقابلة مع ضابط عراقي، كيف أصبح التدخل الإيراني في العراق أكثر شراسة في محاولة لاستعادة سيطرته على الساحتين السياسية والشعبية.

التقرير يذكّر أيضا بسياسة ليّ الذراع التي تستخدمها إيران مع السياسيين الشيعة في العراق لفرض نفوذها، وتحويل صورة أمثال سليماني من محتلّين إلى أبطال.

وبحسب الضابط العراقي، فإن إيران تسعى للاستيلاء على سيادة العراق، والصور التي تخلد ذكرى مقتل قاسم سليماني، قائد فيلق القدس بالحرس الثوري الإيراني، الذي قُتل في غارة جوية أميركية في شهر يناير من العام الماضي، والمعلقة في الشوارع العراقية، هي انعكاس لما وصل إليه التدخل الإيراني العراق.

ويتحدث تقرير الصحيفة الأمريكية، عن هيمنة طهران على الساحة السياسية والأمنية في العراق وسعي حكومة مصطفى الكاظمي لإيقاف هذا التوغل الذي باتت تندد بوجوده أصوات شعبية عراقية وتطالب باستعادة سيادة الدولة.

لكن القمع العنيف الذي لجأت إليه الميليشيات المدعومة من إيران لفض الاحتجاجات المناهضة للحكومة منذ 2019 فضحت التدخل الإيراني في البلاد.

ويقول تقرير “ذا إيكونومست” إن العراقيين باتوا أكثر ثقة بالحكومة ويدعمون جهودها للحد من النفوذ الإيراني، لكن المعضلة أن الحكومة الحالية تضم وزراء من الفصائل الموالية لإيران الذين يحاولون زيادة عدد رجال الميليشيات الموالية لإيران.

ومع تقلد رئيس الوزراء العراقي الكاظمي المشهد السياسي الذي جاء نتيجة لتبدل الآراء حول إيران وفرض سياسة جديدة مع طهران، لم تعد القرارات السياسية محصورة في البيت الشيعي.

فقد بدأت حكومة الكاظمي باستعادة سيطرة الدولة العراقية على بعض المعابر الحدودية وإزالتها ووضعها في أيدي الأمن العراقي. كما طلب الكاظمي من حلف الناتو إرسال 3500 جندي جديد، ما دفع إيران لتشعر بأن توغلها في العراق بات مهددا.

 

سليماني والمهندس

لكن إذا أصبح الكاظمي أكثر عدوانية فقد يستدعي ذلك رد فعل أقوى من إيران التي تزود بغداد وغيرها من المدن العراقية الكبرى بالكهرباء والغاز. وإذا قطعت الإمدادات خلال الصيف فلا شك أن الاضطرابات ستتبعها.

ويعتقد مستشارو الكاظمي أن معظم العراقيين يدعمون جهوده للحد من نفوذ إيران. لكن في الانتخابات الأخيرة، كما يقولون، بقيت الجماهير المحبطة في منازلها بينما خرج الناخبون المؤيدون للأحزاب الموالية لإيران.

ويقول الضابط العراقي إن لديه مخاوف أكبر ويقول إنه إذا مزق الكاظمي صور سليماني فقد تستخدم إيران وكلاءها للاستيلاء على المحافظات العراقية الجنوبية (الشيعية بشكل أساسي).

ومن المقرر إجراء انتخابات أخرى في أكتوبر وإذا قام رجال الكاظمي بعمل أفضل في حشد الناخبين – وإذا أرسلت الأمم المتحدة مراقبين لمحاولة ضمان انتخابات نزيهة (وهي خطوة تفكر فيها) – فقد يتغير المشهد السياسي بطريقة تجعل وظيفته أسهل.

المزيد تقرير للبنتاغون: الميليشيات الإيرانية في سوريا والعراق كانت التهديد الأكبر لـلتحالف

وفي غضون ذلك، دعا إلى حوار وطني قد يشمل حتى مجموعات خاضعة للعقوبات الأميركية. ويبدو أنه قد خلص إلى أن الحديث أفضل من اختيار المعارك التي قد يخسرها.

ليفانت – وكالات