صحيفة أمريكية: اتفاقيّة الصين وإيران تعمّق نفوذ بكين بالشرق الأوسط

الصين وإيران

ذكرت صحيفة “نيويورك تايمز” أنّ الاتفاقية الموقعة بين الصين وإيران يمكن أن تعمّق نفوذ الصين في الشرق الأوسط وتقوّض الجهود الأمريكية لإبقاء إيران معزولة.

ونوّهت الصحيفة إلى أنّه لم يتبيّن على الفور حجم الاتفاق، فيما ما يزال الخلاف الأمريكي مع إيران بخصوص برنامجها النووي دون حل، لافتةً إلى أنّ توقيع الاتفاق عكس طموح الصين المتزايد للعب دور أكبر في منطقة كانت تمثل الشغل الشاغل للولايات المتحدة لعقود.

ولم تفصح إيران عن تفاصيل الاتفاقية قبل التوقيع، كما لم تقدم الحكومة الصينية تفاصيل، بيد أنّ الخبراء قالوا إنّها لم تتغير إلى حدّ كبير عن مسودة من 18 صفحة استحوذت عليها صحيفة “نيويورك تايمز” العام الماضي.

اقرأ أيضاً: إيران وإنعاش المريض العُضال بالمليارات الصينية

وتوضح المسودة مصير 400 مليار دولار من الاستثمارات الصينية في عشرات المجالات، بما في ذلك البنوك والاتصالات والموانئ والسكك الحديدية والرعاية الصحية وتكنولوجيا المعلومات على مدى السنوات الـ25 المقبلة. في المقابل، ستحصل بكين على إمدادات منتظمة وبأسعار مخفضة جداً من النفط الإيراني.

كما طالبت المسودة بتعميق التعاون العسكري، بما في ذلك التدريبات المشتركة، والبحوث المشتركة، وتطوير الأسلحة، وتبادل المعلومات الاستخباراتية، وأردفت “نيويورك تايمز” أنّ الصين جاهزة حتى لاستضافة المحادثات المباشرة بين الإسرائيليين والفلسطينيين، ضمن تلميح إلى أنّ الهيمنة الأمريكية في المنطقة أعاقت السلام والتنمية.

الخارجية الصينية

وأوردت الصحيفة عن منتقدي الاتفاق الصيني الإيراني، بأنّه يفتقد إلى الشفافية، ووصفوا الصفقة بأنّها بيع لموارد إيران، وقارنوها بالاتفاقات أحادية الجانب التي أبرمتها بكين مع دول مثل سريلانكا.

ليفانت-وكالات