رقعة التظاهرات تتوسّع صوب العاصمة العراقيّة

بغداد

انطلقت، اليوم الاثنين، تظاهرات في العاصمة العراقية بغداد ومحافظة الديوانية، لمساندة التظاهرات المتواصلة في محافظة ذي قار، جنوبي البلاد.

وذكر مراسل قناة روسيا اليوم، أنّ “المتظاهرين في بغداد توجهوا إلى ساحة التحرير الشهيرة حيث مركز التظاهرات، وعند وصولهم، لاحقتهم قوات حفظ القانون، واضطروا للانسحاب باتجاه شارع السعدون القريب من الساحة”، مضيفاً أنّ “محافظة الديوانية شهدت صدامات بين المتظاهرين والقوات الأمنية خلال تظاهرات خرجت أيضا لمساندة تظاهرات ذي قار”.

اقرأ أيضاً: الكاظمي: قلنا للجميع أن العراق ليس ملعباً للصراعات

وكان قد أمهل، أمس الأحد، متظاهرو ساحة الحبوبي في محافظة ذي قار، جنوبي العراق، الحكومة ثلاثة أيام لتنفيذ عشرة مطالب وضعوها في قائمة سلمت للمحافظ الجديد، عقب أن عيّن رئيس الحكومة العراقية، مصطفى الكاظمي، يوم الجمعة، رئيس مجلس الأمن الوطني، عبد الغني الأسدي، محافظاً لذي قار، على خلفية مطالبة المتظاهرين بإقالة المحافظ السابق ناظم الوائلي.

وجاءت المواجهات بين المتظاهرين والشرطة في بغداد، رغم ما كان قد أكده رئيس الحكومة العراقية، مصطفى الكاظمي، أمس الأحد، من أنّه سيحاسب كل من يتجاوز على المتظاهرين، وإشارته إلى إصداره توجيهات عسكرية بمنع استخدام السلاح في التظاهرات.

المرأة العراقية

إذ صرّح الكاظمي خلال جلسة المجلس الوزاري للأمن الوطني، أنّ “الإجراءات الأمنية المتخذة لحماية المواطنين والمتظاهرين والقطاعات الإجتماعية وهناك تعليمات واضحة منذ اليوم الأول لتشكيل الحكومة أهمية حماية المتظاهرين”، مضيفاً: “لن نقبل بقمع أي تظاهرة وسنحاسب كل من يتجاوز على المتظاهرين، ولدينا توجيهات وأوامر عسكرية واضحة جداً بعدم استخدام السلاح الحي بمواجهة التظاهرات”.

ليفانت-وكالات