دراسة أمريكية: 80 ألف سوري ينامون في العراء

قلق متزايد من تفشي فيروس كورونا في مخيمات اللجوء

تتزايد العقبات التي تحول دون الوصول إلى المحتاجين للمساعدات الإنسانية الأساسية من السوريين، وتتعدد العوائق أمام وصول هذه المساعدات بدءاً من أعمال العنف التي تمنع عمال الإغاثة من الدخول بأمان إلى منطقة ما، وصولاً إلى العقبات البيروقراطية التي تفرضها السلطات المحلية فتؤخر وصولها إلى المناطق المحرومة من الخدمات الأساسية نتيجة تدمير منشآت هذه الخدمات خلال الصراع.

في تقرير نشره موقع مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية الأميركي، أشارت بسمة علوش، وهي مستشار سياسي للمجلس النرويجي لللاجئين في واشنطن، وعلا ماشفج المساعد الإعلامي للمجلس النرويجي للاجئين في دمشق، إلى الفتاة فرح البالغة من العمر 16 عاماً وتعيش في مخيم لاجئين في شمال شرقي سوريا؛ حيث حرمت من التعليم لأن أقرب مدرسة من مكان وجودها على بعد 15 كيلومتراً. كما أنها لا تملك بطاقة هوية رسمية، وهي البطاقة المطلوبة لكي تخرج من المخيم. ولكي تحصل على بطاقة هوية يجب أن تعود إلى محل ميلادها في مدينة حمص وهي الرحلة التي تعرّض حياتها للخطر لأنها ستمرّ عبر نقاط تفتيش عسكرية وخطوط قتال بين المتحاربين في سوريا.

سوري في المخيمات اللبنانية: ما قدرتنا نجيب المعقم!

 

ويحتاج حوالي 8.‏6 مليون سوري، إلى الخدمة التعليمية منهم 5.‏2 مليون طفل خارج المدارس، لأن الكثير من المدارس دمرت أثناء الصراع.

وغالباً ما تكون المدارس المتوفرة بعيدة عن مخيمات إيواء النازحين، وهو ما يعرض الأطفال للخطر أثناء الذهاب إلى المدارس. علاوة على ذلك فإن ملايين النازحين السوريين فقدوا وثائقهم الثبوتية المدنية خلال النزوح أو تمت مصادرتها من جانب السلطات المحلية، ثم إن أغلب الأطفال المولودين خلال سنوات النزوح العشر ليس لديهم بطاقات هوية، ولا شهادات ميلاد تثبت وجودهم. وبدون أوراق الهوية يواجه السوريون قيوداً على حرية حركتهم ويحرمون من الخدمات الأساسية مثل التعليم والرعاية الصحية.

وبحسب تقرير مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية، أن أكثر من 80 ألف سوري ينامون في الهواء الطلق أو تحت الشجر دون أي مأوى. وتتوقع المنظمة الدولية للهجرة وفاة الآلاف منهم إذا لم يتم توفير أماكن آمنة لكي يناموا فيها.

مع عرقلة حركة المساعدات الإنسانية، تشتد معاناة السوريين الذين يتزايد اعتمادهم على هذه المساعدات. وفي العام العاشر للأزمة، لا يزال السوريون في حاجة إلى المساعدات، لأن حجم وطبيعة وحِدة احتياجاتهم تتنامى؛ لذلك يجب أن تكون الاحتياجات الأساسية لملايين السوريين هي الموجه والمحرك الأساسي لكل الأطراف المعنية بالأزمة للقيام بتحرك يحترم المبادئ الأساسية لحقوق الإنسان من أجل ضمان وصول المساعدات الإنسانية للجميع دون عوائق وتوفير فضاء آمن لحركة هذه المساعدات.
يشار إلى أنّ ملايين النازحين في شمال شرقي سوريا بشكل خاص، يعانون من العنف المستمر وأحوال الطقس السيئ وصعوبة الحصول على السلع الأساسية، ويعتبر غياب الأمن عائقاً أساسياً أمام وصول المساعدات إلى المحتاجين في سوريا.

اقرأ المزيد: “مجرّد دعاية”.. نائب لبناني حول محاولات تفعيل اتفاقية إعادة اللاجئين السوريين

وفي هذه المناطق تجد العائلات النازحة نفسها عالقة داخل دائرة الخطر، دون أي قدرة على السعي للخروج منها بشكل مستدام. وبناء منشآت بنية تحتية دائمة في شمال شرقي سوريا لا يمثل أولوية حالياً، بسبب احتمالات تعرضها للتدمير مجدداً في ظل عدم الوصول إلى حلول نهائية للصراع. في الوقت نفسه، فإنه بدون بنية تحتية دائمة سيظل السوريون يعتمدون الحياة في مخيمات الإيواء التي لا تقدم أي حماية من الطقس السيئ.

ليفانت- الشرق الأوسط