خامنئي: موقفنا النهائي العودة للاتفاق النووي بعد رفع العقوبات

خامنئي

نبّه المرشد الأعلى للثورة الإيرانية، علي خامنئي، الإدارة الأمريكية الجديدة من الفشل حال الاستمرار بحملة “الضغوط القصوى” على إيران، مكرراً التأكيد على أهمية رفع واشنطن العقوبات عن طهران.

وزعم خامنئي، في كلمة متلفزة ألقاها أمس الأحد، بمناسبة حلول العام الفارسي الجديد، أنّ حملة الضغوط القصوى الأمريكية تسعى لجرّ إيران إلى طاولة التفاوض من موقع ضعف، مدّعياً: “على العدو أن يعلم أن هذه السياسة قد فشلت”.

اقرأ أيضاً: خامنئي ينتفض لمُريديه في اليمن

ولفت خامنئي إلى أنّ على إدارة الرئيس الأمريكي الجديد، جو بايدن، “أن تدرك أنّها ستواجه الفشل إذا استمرت في اتباع سياسة الضغوط القصوى”، مضيفاً: “وثقنا في أمريكا في زمن (الرئيس الأمريكي السابق باراك) أوباما وأنجزنا تعهداتنا، لكنهم لم يفعلوا ذلك، قال الأمريكيون على الورق إنّ العقوبات سترفع لكنهم لم يرفعوا العقوبات في الحقيقة.. وعودهم ليست لها مصداقية عندنا”.

ووفقه، فإنّ “الظروف اليوم تغيرت مقارنة بعام 2015، وهذا التغيير لصالح إيران وليس الولايات المتحدة”، زاعماً: “سنعود إلى الالتزام الكامل بالاتفاق النووي فقط بعد رفع العقوبات بالكامل”.

خامنئي

وأكمل بالقول: “البعض يقول إنّه لا ينبغي إضاعة الفرصة وهذا صحيح لكن لا ينبغي كذلك الاستعجال، نحن استعجلنا في تنفيذ الاتفاق النووي والالتزام بتعهداتنا.. سياسة الضغوط القصوى لجر إيران إلى طاولة المفاوضات لم تنجح ومن كان يتبناها ذهب إلى مزبلة التاريخ والإدارة الأمريكية الجديدة أيضاً ستذهب إلى مزبلة التاريخ إذا واصلت نفس السياسية”.

وكرر خامنئي: “موقفنا النهائي هو أنّ العودة إلى الاتفاق النووي لن تتم إلا بعد رفع العقوبات والتحقق من ذلك.. لا نثق بتصريحات المسؤولين الأمريكيين ولدينا نفس طويل ولسنا على عجلة لإلغاء العقوبات”.

ليفانت-وكالات

نبّه المرشد الأعلى للثورة الإيرانية، علي خامنئي، الإدارة الأمريكية الجديدة من الفشل حال الاستمرار بحملة “الضغوط القصوى” على إيران، مكرراً التأكيد على أهمية رفع واشنطن العقوبات عن طهران.

وزعم خامنئي، في كلمة متلفزة ألقاها أمس الأحد، بمناسبة حلول العام الفارسي الجديد، أنّ حملة الضغوط القصوى الأمريكية تسعى لجرّ إيران إلى طاولة التفاوض من موقع ضعف، مدّعياً: “على العدو أن يعلم أن هذه السياسة قد فشلت”.

اقرأ أيضاً: خامنئي ينتفض لمُريديه في اليمن

ولفت خامنئي إلى أنّ على إدارة الرئيس الأمريكي الجديد، جو بايدن، “أن تدرك أنّها ستواجه الفشل إذا استمرت في اتباع سياسة الضغوط القصوى”، مضيفاً: “وثقنا في أمريكا في زمن (الرئيس الأمريكي السابق باراك) أوباما وأنجزنا تعهداتنا، لكنهم لم يفعلوا ذلك، قال الأمريكيون على الورق إنّ العقوبات سترفع لكنهم لم يرفعوا العقوبات في الحقيقة.. وعودهم ليست لها مصداقية عندنا”.

ووفقه، فإنّ “الظروف اليوم تغيرت مقارنة بعام 2015، وهذا التغيير لصالح إيران وليس الولايات المتحدة”، زاعماً: “سنعود إلى الالتزام الكامل بالاتفاق النووي فقط بعد رفع العقوبات بالكامل”.

خامنئي

وأكمل بالقول: “البعض يقول إنّه لا ينبغي إضاعة الفرصة وهذا صحيح لكن لا ينبغي كذلك الاستعجال، نحن استعجلنا في تنفيذ الاتفاق النووي والالتزام بتعهداتنا.. سياسة الضغوط القصوى لجر إيران إلى طاولة المفاوضات لم تنجح ومن كان يتبناها ذهب إلى مزبلة التاريخ والإدارة الأمريكية الجديدة أيضاً ستذهب إلى مزبلة التاريخ إذا واصلت نفس السياسية”.

وكرر خامنئي: “موقفنا النهائي هو أنّ العودة إلى الاتفاق النووي لن تتم إلا بعد رفع العقوبات والتحقق من ذلك.. لا نثق بتصريحات المسؤولين الأمريكيين ولدينا نفس طويل ولسنا على عجلة لإلغاء العقوبات”.

ليفانت-وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit