بتهمة إهانة أردوغان.. السجن قد ينتظر ممثلاً تركياً شهيراً

أردوغان

يتعرّض الممثل الكوميدي والكاتب التركي الشهير، موجدت غيزان، الذي جرى ترشيحه كسفير للنوايا الحسنة لدى الأمم المتحدة، تهديد بعقوبة السجن، بتهمة “إهانة” الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، وخلال مكالمة هاتفية مع وكالة “فرانس برس”، صرّح غيزان ممازحاً: “تم منع ورود اسمي في الكلمات المتقاطعة”.

يأتي ذلك، عقب أن أصدرت السلطات التركية قراراً يقضي بملاحقة الممثل الكوميدي قضائياً مع زميله، متين أكبينار، البالغ من العمر 79 عاماً، نتيجة تعليقات صرحا بها خلال برنامج تلفزيوني على قناة “هالك تي في” المعارضة، حين توجه غيزان لأردوغان بالقول: “لا يمكنك يا رجب طيب أردوغان أن تختبر وطنيتنا.. اعرف حدودك”.

اقرأ أيضاً: تركيا وبايدن.. مُحاولات عاثرة لإصلاح ما أفسده أردوغان

فيما يتعرّض أكبينار للملاحقة، عقب أن صرح: “إذا فشلنا في تحقيق الديمقراطية، قد ينتهي الأمر بالزعيم معلقاً من قدميه، أو مسمماً في قبو، كما حدث في كل الأنظمة الفاشية”، ما أدى إلى استياء أردوغان، الذي يتهمه المدافعون عن حقوق الإنسان بالنزعة الاستبدادية، وبشكل خاص مُذ محاولة الانقلاب عليه في العام 2016، تبعاً لـ”فرانس برس”.

وقد طالب المدعي العام بعقوبة تصل إلى أربع سنوات وثمانية أشهر بالسجن للممثلين الكوميديين.

أردوغان

ويتعرّض أردوغان لانتقادات شديدة، كان آخرها من جيم أوزان، مؤسس حزب “الشباب” التركي، الذي أكد إن أردوغان، لجأ إلى طرح فكرة تغيير الدستور، كونه لا يمكن أن يكون مرشحاً رئاسياً مرة أخرى بغير ذلك، مبيناً أنه جرى انتخاب أردوغان مرتين، وبالتالي إذا لم يكن هناك تغيير دستوري، فلا يمكن أن يكون مرشحاً مرة أخرى.

ولفت أوزان إلى أنّ رئيس حزب الحركة القومية، دولت بهجلي، كشف أن مرشح التحالف الرئاسي في عام 2023، هو رجب طيب أردوغان، فهل السيد بهجلي يتحدث دون أن يعرف الدستور؟ وأردف: “أظن أن بهجلي يعرف الدستور التركي جيداً، ويعرف ما تعنيه تلك المادة في الدستور من عدم انتخاب شخص واحد أكثر من مرتين”.

ليفانت-وكالات