انفجار في ريف حلب.. هجوم روسي بالصواريخ على حرّاقات بدائية للنفط

إصابة ثمانية في انفجار مستودع أسلحة في روسيا

وقع انفجار عنيف، يوم الجمعة، في منطقة الحمران، شمال شرقي سوريا، ناجمٌ عن هجوم صاروخي لسفن روسية راسية قرب الشواطئ السورية، وفقا للمرصد السوري لحقوق الإنسان.

حيث قامت بوارج حربية روسية، راسية قرب شواطئ سوريا، بإطلاق ثلاثة صواريخ أرض-أرض، سقطت قرب سوق ومحطات تكرير النفط الخام قرب منطقة الحمران بريف جرابلس شمال شرقي محافظة حلب، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية.

ومن خلال مقطع فيديو متداول، على وسائل التواصل الاجتماعي، للنيران يُسمع صوت رجل مذهول لشدة الانفجار، وهو يقول: “يا ربي داخل عليك … اشتعلت جهنم”.

فيما أكّدت إذاعة “شام اف ام” الموالية للنظام السوري، صحة الهجوم، دون الإشارة إلى الجهة المنفذة له، وقالت إن الصواريخ استهدفت “حراقات تكرير النفط غير الشرعية التابعة للميليشيات المدعومة تركيا”.

إلى ذلك، رصد المرصد في 27 فبراير/ شباط الماضي، انفجارات في ريف حلب الشمالي الشرقي، نتيجة صواريخ مجهولة، استهدفت حراقات النفط البدائية في قرية المزعلة غرب مدينة جرابلس بريف حلب الشرقي، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية.

كما قتل 5 بينهم 3 مجهولي الهوية، وأصيب 4 آخرين، بتاريخ 10 شباط/ فبراير، جرّاء القصف بصواريخ أرض-أرض أطلقتها القاعدة العسكرية الروسية في حميميم، على حراقات تكرير النفط في قرية ترحين ضمن مناطق نفوذ الفصائل الموالية لتركيا بريف حلب، وأسفرت الضربات عن حرائق وأضرار كبيرة في ممتلكات المواطنين.

اقرأ المزيد: مقتل 5 أشخاص.. وصواريخ روسية على حرّاقات تكرير النفط في الباب

كذلك اندلعت حرائق كبيرة، في 9 يناير/ كانون الثاني الماضي، في حراقات بدائية لتكرير النفط، قرب قرية ترحين ضمن مناطق نفوذ الفصائل الموالية لتركيا بريف حلب الشمالي، يرجح بأنها ضربة من طائرة مسيرة كانت تحلق في سماء المنطقة.

ليفانت- وكالات