الملكة إليزابيث حزينة للمصاعب التي واجهها هاري وميغان

الملكة إليزابيث حزينة للمصاعب التي واجهها هاري وميغان

أعربت الملكة إليزابيث والأسرة الملكية في بريطانيا، عن شعورهم بالحزن، نتيجة المصاعب التي واجهها الأمير هاري وزوجته، رداً على المقابلة التلفزيونية المثيرة للجدل.

أكدت الملكة “إليزابيث” أنّها ستأخد مزاعم العنصرية على محمل الجدّ، التي واجهها الأمير هاري وزوجته داخل القصر، مشيرة إلى أنّهم سيتناولون القضايا المتعلقة باللون والعرق.

وفي بيان أصدره “قصر بكنغهام” جاء فيه: “تشعر الأسرة بأكملها بالحزن لمعرفة مدى صعوبة السنوات القليلة الفائتة بالنسبة لهاري وميغان”.

وأضاف بيان القصر، أنّ ”القضايا التي تحدّث عنها الزوجان، خاصة المتعلّقة بالعرق، تثير القلق، ورغم تباين بعض الروايات، فإنّها تُؤخذ على محمل الجد وستتعامل معها الأسرة بخصوصية تامة“.

وأشار البيان، إلى أنّ “هاري وميغان وآرشي سيظلون على الدوام من أفراد الأسرة المحبوبين”.

وتعدّ المقابلة التلفزيونية، التي أجرتها المذيعة الأمريكية الشهيرة “أوبرا وينفري” مع الزوجين، أكبر أزمة تعصف بالعائلة المالكة منذ حادثة وفاة الأميرة ديانا، والدة هاري، في عام 1997، عندما تعرّضت العائلة لانتقادات واسعة لتأخرها في التعليق.

وقال “الأمير هاري”، في المقابلة التي بثّتها في بادئ الأمر قناة cnc الأمريكية، إنّ والده، وريث العرش، الأمير تشارلز قد خذله.

اقرأ: مراهق قتل زوجة أبيه بعد التحرّش بها في طرطوس

في حين أوضحت “ميغان” أنّها كانت تفكر بالانتحار “بشكل معتاد”، مضيفة: “كانت فكرة جلية وواضحة أمامي. لم يكن بالإمكان تركي لوحدي”.

اقرأ: لبنانيون يحرقون شاباً سورياً

وتمكّنت ميغان، التي تابع الناس عرسها في قصر وندسور قبل ثلاث سنوات، من كسب تعاطف لافت في الولايات المتحدة بعدما وصفت بعض أفراد العائلة المالكة بعدم الاكتراث و الكذب، و توجيه عبارات عنصرية، دون أن تحدّد من المقصود.

ليفانت – وكالات