الصين تترصّد التركستان المتطرّفين بإدلب.. بالتنسيق مع النظام

التركستان المتطرفون

أكدت معلومات خاصة حصلت عليها ليفانت نيوز، استمرار مطالبة السفارة الصينية في دمشق، من الأجهزة الأمنية التابعة للنظام السوري، تزويدها بآخر المستجدات حول الأيغور وتركستان الذين يقاتلون في سوريا.

ووفق المعلومات الخاصة، تقوم الصين بمقابل ذلك، بتأمين دعم مالي وتأمين أجهزة اتصال وكاميرات خاصة لدعم الأجهزة الأمينة التابعة للنظام السوري، للتخلص من ‏تلك الجماعات المتطرفة.

اقرأ أيضاً: هتش تعدم مدنياً في إدلب.. بتهمة “القتل العمد”

ويتواجد غالبية هؤلاء في إدلب، ضمن المناطق الخاضعة لما تسمى بهيئة تحرير الشام، (جبهة النصرة سابقاً)، وهي عملياً تعتبر جزءاً من منطقة النفوذ التركي حالياً.

وتُحاذي إدلب تركيا، التي باتت تتمتع بنفوذ كبير داخل سوريا بعد دخولها على خط النزاع من منطلق دعم المعارضة، وحول ذلك، كان قد قال الخبير في الجغرافيا السورية، فابريس بالانش، لوكالة الصحافة الفرنسية منتصف مارس الجاري، إنّ هيئة تحرير الشام والفصائل المدعومة من أنقرة هي من تسيطر اليوم على 3000 كم مربع فقط، مقارنة مع 9000 كم مربع في العام 2017.

تركيا في إدلب

وبخلاف هيئة تحرير الشام المتطرفة، التي يبلغ عدد مقاتليها عشرة آلاف، فإنّ القوات المسلحة الرئيسة في إدلب هي جبهة التحرير الوطني المدعومة من تركيا، وحراس الدين، أحد فروع تنظيم القاعدة، والحزب الإسلامي التركستاني، الذي يهيمن عليه مسلمو الإيغور الصينيون.

ليفانت-خاص