الصحة العالمية: مليون جرعة “أسترازينيكا” إلى سوريا

ترقب وصول أولى دفعات لقاح أسترازينيكا إلى مصر

كشفت بعثة منظمة الصحة العالمي في سوريا، أنها ستشرف على حملة تطعيم ضد فيروس كورونا التي تبدأ في أبريل /نيسان المقبل، على أن يصل مليون لقاح “أسترازينيكا” المنتج في الهند، وتشمل 20 في المائة من السكان بنهاية العام الحالي. أسترازينيكا

وقالت أكجمال ماغتيموفا، رئيسة البعثة، في إفادة صحافية “إن هناك طريقان سيتم إرسال اللقاحات بهما جواً إلى سوريا، الأول من دمشق وسيغطي المناطق الخاضعة لسيطرة الحكومة والأكراد، والآخر عبر الحدود التركية”.

حيث أنّ إدلب ومناطق ريف حلب الخاضعة لسيطرة المعارضة المسلحة شمال غربي البلاد، ستتلقى 224 ألف جرعة، بحسب ماغتيموفا، وأضافت قائلة “ستغطي 3 في المائة من السكان، وسيتم تخصيص 912 ألف جرعة لباقي أنحاء سوريا ستصل عبر دمشق وتوزع بالأساس على عمال الصحة وكبار السن”. أسترازينيكا

كما أشارت المسؤولة إلى أن المنظمة ستحتاج إلى تبرعات بقيمة 38 مليون دولار لتطعيم 20 في المائة من السوريين، وسط تصاعد حاد في الإصابات.

IMG_0884عودة آلاف النازحين إلى جنوبي إدلب وتحذيرات من "كارثة إنسانية" في المخيمات

فيما كشف الدكتور جوان مصطفى رئيس هيئة الصحة التابعة للإدارة الذاتية، عن أنهم يدرسون العودة إلى الإغلاق في مناطق شمال وشرقي سوريا، قائلاً إن “الموجة الثالثة لفيروس كورونا أشد خطراً وأسرع انتشاراً، والفئات العمرية من 20 إلى 35 هي الأكثر عرضة للإصابة بالفيروس”، وشدد على أن العودة إلى الإغلاق الكلي أو الجزئي متوقفة على عدد الإصابات التي سوف تسجل في الأيام المقبلة، داعياً إلى اتخاذ إجراءات احترازية لمنع تفشي الفيروس، “فالفرق الطبية في حالة تأهب للاستجابة للحالات الطارئة”. أسترازينيكا

كذلك أكد مصطفى أن نقاشاتهم مستمرة لتأمين اللقاحات، غير أن “منظمة الصحة العالمية لا تبدي تقارباً فعلياً لإيصال اللقاح إلى المنطقة، ولا تزال عبارة عن وعود وننتظر تطبيقها عملياً، ليتم توزيعها بالتنسيق مع المؤسسات والفرق الطبية هنا بالمنطقة”.

يشار إلى أنّ هيئة الصحة سجّلت حالتي وفاة و109 إصابات جديدة بفيروس “كوفيد – 19” في مناطق سيطرتها، لترتفع الحصيلة إلى 9492 حالة، بينها 366 حالة وفاة، وتماثلت للشفاء 1290 حالة.

اقرأ المزيد: تفاقم كورونا في سوريا.. والنظام قد يستخدم اللقاحات كـ”سلاح حرب”

في حين أعلنت وزارة الصحة التابعة للنظام السوري أمس، أن عدد الإصابات الإجمالي المسجلة في مناطق سيطرة النظام بلغ 17896، شفي منها 11907، وتوفي 1195 شخصاً، فيما سجلت مناطق المعارضة المسلحة في إدلب وريف حلب شمال غربي البلاد، 6 إصابات جديدة بالفيروس دون تسجيل حالات وفيات منذ نحو أسبوع، في حين بلغ عدد حالات الشفاء الجديدة 48 حالة. وذكر محمد حلاج، قائد فريق “منسقو استجابة سوريا”، أن الطواقم طبية أجرت اختبارات لـ477 حالة يشتبه بإصابتها، ليرتفع العدد الكلي للإصابات الإيجابية في مناطق المعارضة إلى 21282 إصابة، منها 637 حالة وفاة و19353حالة شفاء. أسترازينيكا

ليفانت– وكالات