السيسي: أيّ مساس بمياه مصر سيؤثر على استقرار المنطقة كلها

الرئيس السيسي
الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي/ أرشيفية

شدّد الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، على أنّ مياه مصر خط أحمر وأي مساس بها سيؤثر على استقرار المنطقة كلها، وأردف الرئيس المصري خلال تواجده في قناة السويس في معرض حديثه عن الزراعة بمصر، أن مصر لا تأخد مياه أحد، مبيناً أنّه يجري معالجة مياه الصرف الصحي لاستخدامها في الزراعة عوضاً عن رميها في البحيرات المصرية وإحداث تلوث.

وأكمل الرئيس المصري: “العمل العدائي قبيح ومعركتنا في أزمة سدّ النهضة معركة تفاوضية”، متابعاً أن لا أحد يستطيع أن يأخذ نقطة مياه واحدة من مصر، لافتاً إلى أنّ بلاده لا تهدّد أحد على الإطلاق، ولن يتم المساس بالمياه في مصر”.

اقرأ أيضاً: ألمانيا لـ مصر: لن نكون ملاذاً للإخوان

وأشار السيسي، إلى أنّ بلاده ملتزمة بالحوار، “ولا أحد يتخيّل أنّه بعيد عن قدراتنا، والمساس بالمياه خط أحمر وسيعرض المنطقة لحالة من عدم الاستقرار”، مبياً أنّ خلال أسابيع سيكون هناك تحرّك إضافي في مفاوضات سد النهضة بغية التوصل إلى اتفاق قانوني وملزم حول أزمة سد النهضة.

هذا وكان قد استقبل حمدي سند لوزا، نائب وزير الخارجية المصري للشؤون الأفريقية، في السابع والعشرين من مارس الجاري، دونالد بوث، المبعوث الأمريكي للسودان، لبحث مستجدات ملف سد النهضة الإثيوبي، وأكد حينها نائب وزير الخارجية على ضرورة التوصل لاتفاق على ملء وتشغيل سد النهضة في أقرب فرصة ممكنة وقبل شروع إثيوبيا في تنفيذ المرحلة الثانية من الملء، وذلك لضمان عدم تأثر مصر والسودان سلباً بعملية الملء.

مصر

كما استعرض حمدي سند لوزا ملامح المقترح السوداني الذي تؤيده مصر والداعي لتشكيل رباعية دولية تقودها جمهورية الكونغو الديمقراطية، وتشارك فيها الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة للتوسط بين الدول الثلاث، وشدّد على أهمية أن تتسم المفاوضات بالفعالية والجدية لتعظيم فرص نجاحها وبما يمكن الدول الثلاث من التوصّل لاتفاق عادل ومتوازن وملزم قانوناً يحقق مصالحها المشتركة ويحفظ حقوق مصر ويؤمن مصالحها المائية.

ليفانت-وكالات

شدّد الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، على أنّ مياه مصر خط أحمر وأي مساس بها سيؤثر على استقرار المنطقة كلها، وأردف الرئيس المصري خلال تواجده في قناة السويس في معرض حديثه عن الزراعة بمصر، أن مصر لا تأخد مياه أحد، مبيناً أنّه يجري معالجة مياه الصرف الصحي لاستخدامها في الزراعة عوضاً عن رميها في البحيرات المصرية وإحداث تلوث.

وأكمل الرئيس المصري: “العمل العدائي قبيح ومعركتنا في أزمة سدّ النهضة معركة تفاوضية”، متابعاً أن لا أحد يستطيع أن يأخذ نقطة مياه واحدة من مصر، لافتاً إلى أنّ بلاده لا تهدّد أحد على الإطلاق، ولن يتم المساس بالمياه في مصر”.

اقرأ أيضاً: ألمانيا لـ مصر: لن نكون ملاذاً للإخوان

وأشار السيسي، إلى أنّ بلاده ملتزمة بالحوار، “ولا أحد يتخيّل أنّه بعيد عن قدراتنا، والمساس بالمياه خط أحمر وسيعرض المنطقة لحالة من عدم الاستقرار”، مبياً أنّ خلال أسابيع سيكون هناك تحرّك إضافي في مفاوضات سد النهضة بغية التوصل إلى اتفاق قانوني وملزم حول أزمة سد النهضة.

هذا وكان قد استقبل حمدي سند لوزا، نائب وزير الخارجية المصري للشؤون الأفريقية، في السابع والعشرين من مارس الجاري، دونالد بوث، المبعوث الأمريكي للسودان، لبحث مستجدات ملف سد النهضة الإثيوبي، وأكد حينها نائب وزير الخارجية على ضرورة التوصل لاتفاق على ملء وتشغيل سد النهضة في أقرب فرصة ممكنة وقبل شروع إثيوبيا في تنفيذ المرحلة الثانية من الملء، وذلك لضمان عدم تأثر مصر والسودان سلباً بعملية الملء.

مصر

كما استعرض حمدي سند لوزا ملامح المقترح السوداني الذي تؤيده مصر والداعي لتشكيل رباعية دولية تقودها جمهورية الكونغو الديمقراطية، وتشارك فيها الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة للتوسط بين الدول الثلاث، وشدّد على أهمية أن تتسم المفاوضات بالفعالية والجدية لتعظيم فرص نجاحها وبما يمكن الدول الثلاث من التوصّل لاتفاق عادل ومتوازن وملزم قانوناً يحقق مصالحها المشتركة ويحفظ حقوق مصر ويؤمن مصالحها المائية.

ليفانت-وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit