السودان مُتمسّك بالأراضي المُستعادة من أثيوبيا

البرهان

وجّه رئيس مجلس السيادة الانتقالي السوداني، الفريق أول عبد الفتاح البرهان، الاتهام لـ إثيوبيا بنقض عهودها مع السودان، مبيناً أنّ عقيدة القوات السودانية قائمة بالأساس على الدفاع وليس الاعتداء.

وصرّح البرهان لدى مخاطبته، أمس الأحد، ضباط وجنود منطقة بحري العسكرية، أنّ “القوات المسلحة عازمة على بناء وطن عزيز قوي وحر بالشراكة مع مختلف قطاعات الشعب السوداني وقواه السياسية، من أجل تحقيق آمال الشعب وتلبية تطلعاته في الحرية والسلام والعدالة والعيش الكريم”.

اقرأ أيضاً: السودان: إذا فشلت مفاوضات سد النهضة فمن حقنا الدفاع عن أمننا القومي

وعقب البرهان على الأوضاع عند حدود السودان الشرقية، مشدداً على أنّ “القوات المسلحة السودانية انفتحت داخل الحدود مع إثيوبيا وأعادت تأمينها وأنّها لن تتراجع عن مواقعها كونها لم تكن معتدية”.

وكشف البرهان أنّ “القوات المسلحة بمقتضى الوثيقة الدستورية تعمل بانسجام تام مع شركاء الفترة الانتقالية من قوى الحرية والتغيير وشركاء السلام من حركات الكفاح المسلح لتنفيذ مهام المرحلة”.

الجيش السوداني

وطالب كذلك القوى السياسية بالبلاد للإسراع في إكمال هياكل الفترة الانتقالية ممثلة في المجلس التشريعي الانتقالي، وتكوين المحكمة الدستورية “للسير قدماً في تطبيق وترسيخ شعارات ثورة ديسمبر المجيدة في الحرية والسلام والعدالة”، وشدّد رئيس مجلس السيادة، على سعي الحكومة في البلاد “لبناء مؤسسة عسكرية موحدة تحمى السودان وأجهزة الدولة التنفيذية ولا أطماع لها في الحكم”.

ليفانت-وكالات

وجّه رئيس مجلس السيادة الانتقالي السوداني، الفريق أول عبد الفتاح البرهان، الاتهام لـ إثيوبيا بنقض عهودها مع السودان، مبيناً أنّ عقيدة القوات السودانية قائمة بالأساس على الدفاع وليس الاعتداء.

وصرّح البرهان لدى مخاطبته، أمس الأحد، ضباط وجنود منطقة بحري العسكرية، أنّ “القوات المسلحة عازمة على بناء وطن عزيز قوي وحر بالشراكة مع مختلف قطاعات الشعب السوداني وقواه السياسية، من أجل تحقيق آمال الشعب وتلبية تطلعاته في الحرية والسلام والعدالة والعيش الكريم”.

اقرأ أيضاً: السودان: إذا فشلت مفاوضات سد النهضة فمن حقنا الدفاع عن أمننا القومي

وعقب البرهان على الأوضاع عند حدود السودان الشرقية، مشدداً على أنّ “القوات المسلحة السودانية انفتحت داخل الحدود مع إثيوبيا وأعادت تأمينها وأنّها لن تتراجع عن مواقعها كونها لم تكن معتدية”.

وكشف البرهان أنّ “القوات المسلحة بمقتضى الوثيقة الدستورية تعمل بانسجام تام مع شركاء الفترة الانتقالية من قوى الحرية والتغيير وشركاء السلام من حركات الكفاح المسلح لتنفيذ مهام المرحلة”.

الجيش السوداني

وطالب كذلك القوى السياسية بالبلاد للإسراع في إكمال هياكل الفترة الانتقالية ممثلة في المجلس التشريعي الانتقالي، وتكوين المحكمة الدستورية “للسير قدماً في تطبيق وترسيخ شعارات ثورة ديسمبر المجيدة في الحرية والسلام والعدالة”، وشدّد رئيس مجلس السيادة، على سعي الحكومة في البلاد “لبناء مؤسسة عسكرية موحدة تحمى السودان وأجهزة الدولة التنفيذية ولا أطماع لها في الحكم”.

ليفانت-وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit