الداخلية اللبنانيّة تُجدّد تحذيراتها من أعمال أمنية

لبنان

صرّح محمد فهمي، وزير الداخلية اللبنانية في حكومة تصريف الأعمال، أنّ “أجهزة خارجيّة تخطط لأعمال أمنية في البلاد، وتنفيذها يتم من الداخل”.

وخلال لقاء مع قناة “الجديد”، ذكر فهمي تعقيباً على استفسار في هذا الصدد: “هناك وقائع حصلت في نوفمبر 2019 على خط التماس بين الشياح وعين الرمانة، وفي حزيران 2020 بنفس المكان، تؤكد أنّ هناك أجهزة أمنية خارجية تخطط لتستفيد، والوقود هم المنفذون من الداخل”.

اقرأ أيضاً: لو دريان لنظرائه الأوروبيين: لبنان منقسم ويسير باتجاه سيء

وأردف: “المخطط للعمل الأمني هو الذي يريد الاستفادة من الحرب الأهلية في لبنان، وبالنسبة لي هو إسرائيل”، متابعاً: “لا أملك أسماء بل تحليل معلومة، وعلينا صدّ هذا المخطط”، ووفقه: “عندما أقول بأنّ الوضع الأمني تلاشى فأنا أتكلم بصدق وأدق ناقوس الخطر”.

هذا وكان قد قال وزير الداخلية، في العاشر من مارس الجاري، بأنّ الوضع الأمني في لبنان “تلاشى” والبلد “مكشوف على كافة الاحتمالات وليس فقط اغتيالات”.

لبنان

وذكر الوزير خلال حديث لبرنامج TalkOn، الذي عرضه موقعا VDL News وLebanonOn اللبنانيان، وإذاعة “صوت كل لبنان”، أنّ “هناك حالة من الفوضى على كامل الأراضي اللبنانية بسبب الخلافات بين المكونات المذهبية والطائفية والأحزاب السياسية، الأمر الذي أدّى الى تلاشي كل المنظومات الاقتصادية والأمنية والمالية والاجتماعية والصحية والثقافية”.

وقد عدّ الوزير أنّ “القوى الأمنية تستنزف كل يوم ووصلنا إلى الحضيض وبغير مقدورنا تنفيذ 90% من مهامنا لحماية الوطن والمواطنين، بالإضافة إلى أنّ آلياتنا نصفها معطل وإلى أنّ قيمة رواتب القوى الأمنية تراجعت بنسبة كبيرة”.

ليفانت-وكالات