الحكومة الليبية الجديدة تنال ثقة البرلمان بـ 132 صوتاً

البرلمان الليبي

منح البرلمان الليبي في جلسته الأخيرة المنعقدة في مدينة سرت، الثقة للتشكيلة الوزارية التي قدمها رئيس الحكومة عبد الحميد دبيبة قبل أيام، وعدلها أمس، حصل بشكل مباشر عبر رفع الأيدي.

وكان لافتاً وجود توافق كبير بين أعضاء البرلمان خلال جلسة اليوم، على عكس النقاشات التي تمت أمس، وأدت إلى تأجيل الجلسة إلى اليوم، ما أدى إلى نيل الحكومة 132 صوتاً في المجلس.

وكانت الجلسة انطلقت في وقت سابق اليوم في مدينة سرت، وسط أجواء إيجابية بين أعضاء البرلمان جلسة مجلس النواب.

وفي خطوة مفصلية، صوّت البرلمان الليبي اليوم الأربعاء على منح الثقة لحكومة الوحدة الوطنية التي يرأسها عبد الحميد الدبيبة، في إطار خطة تدعمها الأمم المتحدة لإنهاء عقد من الفوضى والعنف تشمل إجراء انتخابات في ديسمبر المقبل.

البرلمان الليبي

أتى ذلك، بعد أن أدخل الدبيبة أمس عدة تعديلات على عدد من الحقائب الوزارية، وبعد منحه الثقة، ألقى الدبيبة كلمة أمام البرلمان أكد فيها على أهمية تلك اللحظة التي وصفها بالتاريخية.

يذكر أن رئيس الوزراء الليبي كان حث أمس الثلاثاء البرلمان، المنقسم منذ فترة طويلة، على الموافقة على حكومة الوحدة الوطنية التي شكلها. وقال في كلمته أمام البرلمان إن قائمة حكومته المقترحة التي تضم 35 وزيرا ما زالت تخضع لتعديلات على الرغم من توزيعها على النواب في مطلع الأسبوع بعد أسابيع من المفاوضات المكثفة لكي تضم جميع الفصائل المختلفة في ليبيا.

المزيد الحكومة الليبية الجديدة تنتظر جلسة البرلمان الأخيرة لحسم “الثقة”

كما ندد باستمرار وجود المرتزقة وقوى أجنبية أخرى في ليبيا، وقال إن أهداف حكومته المتمثلة في توحيد مؤسسات الدولة وإجراء الانتخابات المقررة في 24 ديسمبر الأول ستكون إنجازا كبيرا لو تحققت.

ليفانت – وكالات