الحرس الثوري يواصل الترهيب.. بمدينة صواريخ تحت الأرض

نووي إيران

في إطار نشره الترهيب والتهديد في محيطه، يواصل الحرس الثوري الإيراني الكشف عن آخر ادواته الحربية القاتلة، فاليوم الاثنين، أفصح الحرس عن مدينة جديدة للصواريخ تحت الأرض تابعة للقوات البحرية، “تضم مجموعة كبيرة من الصواريخ الباليستية، وصواريخ كروز بمديات مختلفة”. 

ولفت الحرس الثوري إلى أنّ “القاعدة مزودة بمعدّات للحرب الإلكترونية، وأنّها قادرة على إطلاق الصواريخ والألغام البحرية من الأعماق”، فيما صرّح من جانبه، قائد الحرس الثوري، اللواء حسين سلامي بالقول: “ما تضمه القاعدة الجديدة هو جزء بسيط من القدرات الكبيرة الواسعة الصاروخية للقوات البحرية في الحرس الثوري”.

اقرأ أيضاً: بعد مرور 10 أعوام.. مناطق النفوذ الإيراني في سوريا تفوق مساحة لبنان

كما بيّنت القوات البحرية في الحرس الثوري، أنّ “تزوّد قواتها بمعدات الحرب الإلكترونية، سيمكنها من رصد الاتصالات الداخلية للعدو، وتتبع إشاراته المنطفئة”.

وتواصل طهران الإعلان عن أسلحتها الجديدة بشكل دوري، ففي العشرين من فبراير الماضي، أزاح الجيش الإيراني الستار عن منظومات دفاعية جديدة تم تطويرها في البلاد. 

إيران

وأشار وقتها، قائد قوات الدفاع الجوي في الجيش الايراني، علي رضا صباحي فرد، في كلمة ألقاها خلال مراسم إزاحة الستار إلى ما أسماها بـ”انجازات جديدة في منظمة الأبحاث وجهاد الاكتفاء الذاتي في سلاح المضادات الجوية، إلى منظومة “بهمن” الرادارية الجديدة”، واصفاً إياها بـ”فريدة ومنقطعة النظير”.

كما جرى الكشف عن مقرّ عمليات ذاتي الحركة والتنقل جديدة، قيل إنّه قابل للاستخدام في جميع المواجهات العسكرية، وكذلك أثناء وقوع الكوارث الطبيعية كالفيضانات والزلازل، حيث يستطيع أداء مهامه بشكل مستقل. الحرس الثوري 

ليفانت-وكالات