الجيش اللبناني يستفسر من المسؤولين: إلى أين نحن ذاهبون؟

الجيش اللبناني

أشار قائد الجيش اللبناني، العماد جوزيف عون، إلى خطورة الوضع في البلاد مع توسع الاحتجاجات على الوضع الاقتصادي، مشدداً على أنّ الجيش بالرغم من تأثره بالأزمة لن يسمح بالمساس بالسلم الأهلي. الجيش اللبناني

وأثناء اجتماع لقيادة الأركان والمجلس العسكري، توجه العماد جوزيف عون إلى المسؤولين مستفسراً: “إلى أين نحن ذاهبون، ماذا تنوون أن تفعلوا، لقد حذرنا أكثر من مرة من خطورة الوضع وإمكان انفجاره”، مؤكداً على أنّ “الوضع السياسي المأزوم انعكس على جميع الصعد، بالأخص اقتصادياً، والجيش هو جزء من هذا الشعب ويعاني مثله، وبالتالي فإنّ راتب العسكري فقد أيضا قيمته”.

اقرأ أيضاً: لبنانيون غاضبون يصفون السفير الإيراني بـ”سفير دولة تحتل لبنان”

ولفت إلى أنّ “الجيش مع حرية التعبير السلمي التي يرعاها الدستور والمواثيق الدولية، لكن دون التعدي على الأملاك العامة والخاصة، ولن يسمح بالمسّ بالاستقرار والسلم الأهلي”، منوّهاً إلى أنّ “موازنة الجيش تخفَض في كل سنة، بحيث أصبحت الأموال لا تكفي حتى نهاية العام”.

وأردف: “تحدثنا مع المعنيين لأن الأمر يؤثر على معنويات العسكريين، ولكننا لم نصل إلى نتيجة للأسف.. لا يهمهم الجيش أو معاناة عسكرييه”. الجيش اللبناني

تظاهرات لبنان

وحول المساعدات التي يتلقاها الجيش، بيّن العماد عون أنّه “لولا هذه المساعدات لكان الوضع أسوأ بكثير، ومهما كان حجمها فالجيش يقبلها بحسب الأصول للحفاظ على الجهوزية العملانية”، معداً أنّ “الجيش يتعرض لحملات إعلامية وسياسية تهدف إلى جعله مطواعاً، لكن هذا لن يحدث أبداً”. الجيش اللبناني

ليفانت-وكالات