التموضع الإيراني في سوريا..مفاوضات غير مباشرة في موسكو

أفادت وسائل إعلامية بأنّ مشروعاً روسياً لوضع ترتيبات جديدة في سوريا، تمّ بحثه في موسكو، بين وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف ونظيره الإسرائيلي غابي أشكنازي، يأخذ المصالح الإسرائيلية بالاعتبار.

وقالت المصادر إن لافروف، كان قد عرض على أشكنازي مقترحات وأفكاراً بهذا الخصوص خلال اجتماعه به في اليونان في أواخر شهر أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، ومنذ ذلك الوقت تجري محادثات بين البلدين على مستويات مختلفة حول هذه الترتيبات.

وقد أجرت موسكو تعديلات على مقترحاتها وفقاً للمطالب الإسرائيلية، وقد تم استدعاء أشكنازي إلى لقاء آخر في موسكو، أمس الأربعاء، بعد أن حصل تقدم ما في قبول هذه الترتيبات أو جزء منها لدى الأطراف الأخرى.

وأشارت المصادر، إلى أن روسيا وافقت مع إسرائيل على وقف تموضع إيران في سوريا ومنع تسرب الأسلحة الثقيلة والأسلحة الدقيقة إلى أيدي “حزب الله” في لبنان.

حزب الله ولافروف 1
لافروف يستقبل وفداً من “حزب الله”

 

إلا أنّها لم تستبعد بلورة مشروع تهدئة بين إسرائيل من جهة و”حزب الله” وسوريا من جهة ثانية. وقد تبين أن وفداً من “حزب الله” غادر موسكو لدى قدوم أشكنازي، وذلك بعد أن أجرى محادثات تتعلق بالموضوع.

وأكدت المصادر، أن روسيا أبدت استعدادها للعمل ضد النشاطات التي تقوم بها إيران أو ميليشياتها في سوريا، إذا أبلغتنها بها إسرائيل. ونقلت على لسان لافروف قوله “إذا رصدتم مثل هذه التهديدات، فيرجى تزويدنا بالمعلومات المعنية كي تتصرف روسيا، قبل أن تباشروا أنتم بضرب الأهداف وشن العمليات. فنحن، عندما تبلغوننا بأن تهديداً لدولتكم ينطلق من الأراضي السورية، فأبلغونا فوراً وسنتخذ جميع الإجراءات لتحييد هذا التهديد”.

في سياق متصل، حمل المؤتمر الصحافي للوزيرين، أول ردّ من لافروف على الأفكار التي قدمها المبعوث الدولي إلى سوريا غير بيدرسن أخيراً، وأشار فيها إلى ضرورة تنشيط “آلية دولية واسعة” لدفع مسار التسوية. وأكد لافروف بأن “الهدف من اقتراحات بيدرسن هو جمع أطراف (مسار آستانة) و(المجموعة المصغرة) حول سوريا، التي تضم بلداناً غربية وعربية”.

اقرأ المزيد: غارات إسرائيلية على مستودعات أسلحة إيرانية في محيط مطار دمشق

جدير بالذكر أنّ أن لافروف تجنب التعليق على الغارات الإسرائيلية الجديدة التي استهدفت مواقع قرب دمشق أول من أمس، فيما تطرّق لافروف تحضيرات عقد جولة جديدة للمفاوضات في إطار اللجنة الدستورية السورية، لافتاً إلى “مؤشرات إلى إمكانية تحقيق تقدم خلال الجلسة السادسة للجنة الصياغة التابعة للجنة الدستورية”.

ليفانت- الشرق الأوسط