الانتخابات البرلمانية المُبكرة.. على سلّم المُقترحات في أرمينيا

رئيس وزراء أرمينيا

قال رئيس الوزراء أرمينيا، نيكول باشينيان، أمس الاثنين، إنّه لا يستبعد احتمالية عقد انتخابات برلمانية مبكرة هذا العام في حال موافقة المعارضة على ذلك.

وبيّن باشينيان، خلال تصريحات متلفزة أدلى بها أثناء مساهمته في مسيرة لأنصاره في العاصمة يريفان، أنّ إحدى الكتلتين المعارضتين في البرلمان، وهي كتلة حزب “أرمينيا المستنيرة”، قد ساندت هذا الاقتراح عملياً عندما طرحته الأحد، وتبقى مسألة معرفة موقف كتلة “أرمينيا المزدهرة”.

وأردف رئيس الوزراء بالقول: “في حال موافقة المعارضة البرلمانية، يمكن إجراء الانتخابات خلال العام الجاري”.

اقرأ أيضاً: رئيس وزراء أرمينيا يعتبر طلب استقالته “إنقلاب” عسكري

وتزعّم باشينيان صفوف أنصاره خلال مسيرتهم في يريفان عقب لقاء جمعه، أمس الاثنين، مع رئيس الدولة أرمين سركيسيان، وسط أزمة سياسية حادة تهز أرمينيا بعد هزيمة تكبدتها في الحرب مع أذربيجان في إقليم قره باغ، وارتفعت فيها الدعوات إلى استقالة باشينيان وأعضاء حكومته.

ويحتاج حلّ البرلمان الأرمني إلى استقالة رئيس الوزراء، وفي حال إخفاق البرلمان في اختيار رئيس وزراء جديد لمرتين متتاليتين، فسيجري حلّه تلقائياً مع تجديد موعد إجراء انتخابات جديدة لتقوم الأغلبية الجديدة باختيار رئيس الحكومة.

أرمينيا

هذا وقد ناقش رئيس البلاد، أرمين سركيسيان، مع رئيس الوزراء نيكول باشينيان، أمس الاثنين، مستجدات الوضع السياسي، وذكرت الرئاسة الأرمنية في بيان لها إنه نظراً لتعرض سركيسيان لوعكة صحية، طلب الرئيس من باشينيان القيام بزيارته، وأردفت: “بطبيعة الحال، بحث الرئيس ورئيس الوزراء الوضع السياسي الداخلي في البلاد، والمعلومات الأخرى التي يتم تداولها هي كذب مطلق ومحاولة لتصعيد الأوضاع”.

وشدد البيان، على أنّ الرئيس “لا يسترشد إلا بالدستور ومصالح الدولة والوطن في إطار صلاحياته الدستورية”، رغم أنّ ذلك جاء بعدما ذكرت قناة “ميديا ​​بورت” على تطبيق “تلغرام”، أنّ باشينيان خلال لقاء مع الرئيس هدّد “سلامته الشخصية”، مطالباً بإقالة رئيس هيئة الأركان العامة.

ليفانت-وكالات

قال رئيس الوزراء أرمينيا، نيكول باشينيان، أمس الاثنين، إنّه لا يستبعد احتمالية عقد انتخابات برلمانية مبكرة هذا العام في حال موافقة المعارضة على ذلك.

وبيّن باشينيان، خلال تصريحات متلفزة أدلى بها أثناء مساهمته في مسيرة لأنصاره في العاصمة يريفان، أنّ إحدى الكتلتين المعارضتين في البرلمان، وهي كتلة حزب “أرمينيا المستنيرة”، قد ساندت هذا الاقتراح عملياً عندما طرحته الأحد، وتبقى مسألة معرفة موقف كتلة “أرمينيا المزدهرة”.

وأردف رئيس الوزراء بالقول: “في حال موافقة المعارضة البرلمانية، يمكن إجراء الانتخابات خلال العام الجاري”.

اقرأ أيضاً: رئيس وزراء أرمينيا يعتبر طلب استقالته “إنقلاب” عسكري

وتزعّم باشينيان صفوف أنصاره خلال مسيرتهم في يريفان عقب لقاء جمعه، أمس الاثنين، مع رئيس الدولة أرمين سركيسيان، وسط أزمة سياسية حادة تهز أرمينيا بعد هزيمة تكبدتها في الحرب مع أذربيجان في إقليم قره باغ، وارتفعت فيها الدعوات إلى استقالة باشينيان وأعضاء حكومته.

ويحتاج حلّ البرلمان الأرمني إلى استقالة رئيس الوزراء، وفي حال إخفاق البرلمان في اختيار رئيس وزراء جديد لمرتين متتاليتين، فسيجري حلّه تلقائياً مع تجديد موعد إجراء انتخابات جديدة لتقوم الأغلبية الجديدة باختيار رئيس الحكومة.

أرمينيا

هذا وقد ناقش رئيس البلاد، أرمين سركيسيان، مع رئيس الوزراء نيكول باشينيان، أمس الاثنين، مستجدات الوضع السياسي، وذكرت الرئاسة الأرمنية في بيان لها إنه نظراً لتعرض سركيسيان لوعكة صحية، طلب الرئيس من باشينيان القيام بزيارته، وأردفت: “بطبيعة الحال، بحث الرئيس ورئيس الوزراء الوضع السياسي الداخلي في البلاد، والمعلومات الأخرى التي يتم تداولها هي كذب مطلق ومحاولة لتصعيد الأوضاع”.

وشدد البيان، على أنّ الرئيس “لا يسترشد إلا بالدستور ومصالح الدولة والوطن في إطار صلاحياته الدستورية”، رغم أنّ ذلك جاء بعدما ذكرت قناة “ميديا ​​بورت” على تطبيق “تلغرام”، أنّ باشينيان خلال لقاء مع الرئيس هدّد “سلامته الشخصية”، مطالباً بإقالة رئيس هيئة الأركان العامة.

ليفانت-وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit