الأمين العام للأمم المتّحدة يبرق الأكراد بعيد نوروز

الأمين العام للامم المتحدة يبرق الأكراد بعيد نوروز

توجّه الأمين العام للأمم المتحدة، “أنطونيو غوتيرش”، اليوم الأحد، بالتهاني إلى الأكراد حول العالم بمناسبة حلول عيد نوروز.

قال الأمين العام للأمم المتحدة: “إن عيد نوروز هذا العام أكثر أهمية من أي وقت مضى”، مشيراً إلى أنّ “نوروز” يعني السنة الجديدة.

وتطرّق “غوتيرش” بالحديث حول التحديات التي تواجه العالم، بشأن مواجهة أزمة فيروس كورونا.

عيد نوروز

وأشار الأمين العام للأمم المتحدة، إلى أنّ “عيد نوروز” هو فرصة للتجديد وتحقيق وضع أفضل وأكثر عدلاً وتناغماً. وأكد غوتيريش أنّ هذه المرحلة أكثر أهمية من ذي قبل بالنسبة لوحدة وتعاون المجتمع والأجيال.

ويحتفل الأكراد حول العالم، في 21 آذار/ مارس من كل عام بعيد نوروز، ويعني باللغتين الكردية والفارسية “اليوم الجديد”، ويعتبر عيد رأس السنة لدى الأكراد والفرس.

وعلى الرغم من تفشي فيروس كورونا، إلا أنّ الأكراد لا يتوانون عن الاحتفال بعيد نوروز، متحدين مختلف الظروف، حيث يتم إشعال النار تعبيراً عن انطلاق الاحتفالات.

اقرأ: من وثيقة الإخوة لمسبار الأمل وحقوق الإنسان.. الإمارات ترنو للمستقبل

ويرمز يوم النوروز للحرية والانعتاق، وبشارة بزوغ الربيع، بما يحمله من طاقة إيجابية، وما يرمز له من معاني الخير والسمو والصفاء والنقاء.

وتشير الروايات إلى أنّ الأكراد يحتفلون بهذا العيد منذ عام 612 قبل الميلاد، أي أنّهم سيدخلون عام 2633 هذه السنة.

اقرأ المزيد: قراصنة إيرانيون يختطفون سفينة عراقية

ويوم 21 آذار، هو عطلة رسمية في كثير من البلدان حول العالم، إذ يصادف أيضاً هذا اليوم “عيد الأم” في سوريا وإيران والعراق وقرغيزستان وأذربيجان، كما يُحتفل به في تركمانستان وطاجيكستان وأوزبكستان وكازاخستان ومقدونيا وجنوب القوقاز والقرم ومنطقة البلقان وكشمير وولاية كوجارات الهندية وشمال غرب الصين.

ليفانت – وكالات