اشتباكات بين “الدفاع الذاتي” ومدنيين.. جرّاء هجوم على إحدى قرى “دير الزور”

دير الزور

يعاني أهالي محافظة دير الزور، من القبضة الأمنية المشدّدة للنظام السوري والميليشيات الإيرانية، التي باتت تفرض هيمنتها على مساحات شاسعة من المنطقة.

وفي جديد الحراك الشعبي، هاجم أهالي جديد بكارة نقاط لـ”الدفاع الذاتي” وأخذوا منهم أسلحتهم قبل طردهم من القرية، مطالبين بإطلاق سراح المعتقلين الذين تمّ اعتقالهم خلال الحملة الأمنية التي شنتها “قسد” على القرية، وطالت عدداً من المواطنين.

كما طالب الأهالي بفتح تحقيق بما جرى من انتهاكات بحقهم، إضافة إلى إعادة المسروقات والمصادرات أثناء المداهمات، وهدّد الأهالي بالخروج في مظاهرات ضد “قسد” في حال رفض مطالبهم.

وبحسب مصادر محلية، فإن عناصر “قسد” داهموا منازل المواطنين بطريقة غير أخلاقية، واهانوا عدداً من الرجال، إضافة إلى تكسير أثاث المنازل وسرقة مصاغ ذهبي من عدة منازل بينهم مدير مشفى القرية، وفق ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان.

إلى ذلك، كان المرصد السوري لحقوق الإنسان، قد رصد قبل ساعات من الهجوم، دوريات عسكرية تابعة لـ قوات سوريا الديمقراطية، طوّقت قرية “جديد بكارة” في ريف دير الزور الشرقي، فجر يوم أمس الأحد.

قسد : تعتقل خلايا لداعش في ريف دير الزور

حيث نفّذت عملية دهم استهدفت منازل المواطنين في القرية، واعتقلت على إثر ذلك عدداً من الشبان والرجال، لأسباب مجهولة.

وبحسب مصادر المرصد السوري، فقد قام عناصر من قوات سوريا الديمقراطية بإهانة وضرب رجل مسن اعترض على تكسير أثاث منزله، أثناء مداهمته، وعند محاولة نجله الدفاع عنه قام عناصر قسد بإطلاق النار عليه وإصابته واعتقال أخيه الآخر رغم أنهما ضمن صفوف قسد، كما عمد عناصر قسد إلى مصادرة أموال وذهب من بعض المنازل التي تمت مداهمتها.

في سياق منفصل، تتواصل عمليات القصف الجوي الروسي على مناطق انتشار تنظيم “داعش” في مناطق متفرقة من البادية السورية.

حيث رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان، تناوب طائرات حربية روسية على شن نحو 54 غارة جوية خلال 24 ساعة الفائتة، استهدفت خلالها مناطق بريف حماة الشرقي وبادية الرقة وعند الحدود الإدارية بين الرقة ودير الزور، بالإضافة لبادية الميادين، وطالت الضربات كهوف ومغر وآليات تابعة لعناصر التنظيم الذين ينشطون بشكل كبير جداً هناك، وخلفت الغارات الروسية مقتل 7 عناصر من تنظيم “داعش”، وقد يكون العدد أكبر من ذلك نظراً لاستهداف كهوف ومغر من الممكن أن يكون عناصر التنظيم متحصّنين داخلها، حيث جرى تدمير عدد من تلك المغر والكهوف بالإضافة لآليات.

اقرأ المزيد: دير الزور.. مقتل قيادي في الحرس الثوري وحملة مداهمات

إلى ذلك، أشار المرصد السوري يوم أمس، إلى هجوم على مواقع ينتشر بها ميليشيات موالية لإيران في منطقة “أخضر مي” ببادية الميادين الشرقية، على الضفاف الغربية لنهر الفرات بريف دير الزور الشرقي، وبحسب مصادر المرصد السوري، أسفر الهجوم عن مقتل اثنين من الميليشيات وجرح 7 آخرين.

ليفانت- المرصد السوري لحقوق الإنسان

يعاني أهالي محافظة دير الزور، من القبضة الأمنية المشدّدة للنظام السوري والميليشيات الإيرانية، التي باتت تفرض هيمنتها على مساحات شاسعة من المنطقة.

وفي جديد الحراك الشعبي، هاجم أهالي جديد بكارة نقاط لـ”الدفاع الذاتي” وأخذوا منهم أسلحتهم قبل طردهم من القرية، مطالبين بإطلاق سراح المعتقلين الذين تمّ اعتقالهم خلال الحملة الأمنية التي شنتها “قسد” على القرية، وطالت عدداً من المواطنين.

كما طالب الأهالي بفتح تحقيق بما جرى من انتهاكات بحقهم، إضافة إلى إعادة المسروقات والمصادرات أثناء المداهمات، وهدّد الأهالي بالخروج في مظاهرات ضد “قسد” في حال رفض مطالبهم.

وبحسب مصادر محلية، فإن عناصر “قسد” داهموا منازل المواطنين بطريقة غير أخلاقية، واهانوا عدداً من الرجال، إضافة إلى تكسير أثاث المنازل وسرقة مصاغ ذهبي من عدة منازل بينهم مدير مشفى القرية، وفق ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان.

إلى ذلك، كان المرصد السوري لحقوق الإنسان، قد رصد قبل ساعات من الهجوم، دوريات عسكرية تابعة لـ قوات سوريا الديمقراطية، طوّقت قرية “جديد بكارة” في ريف دير الزور الشرقي، فجر يوم أمس الأحد.

قسد : تعتقل خلايا لداعش في ريف دير الزور

حيث نفّذت عملية دهم استهدفت منازل المواطنين في القرية، واعتقلت على إثر ذلك عدداً من الشبان والرجال، لأسباب مجهولة.

وبحسب مصادر المرصد السوري، فقد قام عناصر من قوات سوريا الديمقراطية بإهانة وضرب رجل مسن اعترض على تكسير أثاث منزله، أثناء مداهمته، وعند محاولة نجله الدفاع عنه قام عناصر قسد بإطلاق النار عليه وإصابته واعتقال أخيه الآخر رغم أنهما ضمن صفوف قسد، كما عمد عناصر قسد إلى مصادرة أموال وذهب من بعض المنازل التي تمت مداهمتها.

في سياق منفصل، تتواصل عمليات القصف الجوي الروسي على مناطق انتشار تنظيم “داعش” في مناطق متفرقة من البادية السورية.

حيث رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان، تناوب طائرات حربية روسية على شن نحو 54 غارة جوية خلال 24 ساعة الفائتة، استهدفت خلالها مناطق بريف حماة الشرقي وبادية الرقة وعند الحدود الإدارية بين الرقة ودير الزور، بالإضافة لبادية الميادين، وطالت الضربات كهوف ومغر وآليات تابعة لعناصر التنظيم الذين ينشطون بشكل كبير جداً هناك، وخلفت الغارات الروسية مقتل 7 عناصر من تنظيم “داعش”، وقد يكون العدد أكبر من ذلك نظراً لاستهداف كهوف ومغر من الممكن أن يكون عناصر التنظيم متحصّنين داخلها، حيث جرى تدمير عدد من تلك المغر والكهوف بالإضافة لآليات.

اقرأ المزيد: دير الزور.. مقتل قيادي في الحرس الثوري وحملة مداهمات

إلى ذلك، أشار المرصد السوري يوم أمس، إلى هجوم على مواقع ينتشر بها ميليشيات موالية لإيران في منطقة “أخضر مي” ببادية الميادين الشرقية، على الضفاف الغربية لنهر الفرات بريف دير الزور الشرقي، وبحسب مصادر المرصد السوري، أسفر الهجوم عن مقتل اثنين من الميليشيات وجرح 7 آخرين.

ليفانت- المرصد السوري لحقوق الإنسان

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit