استقالة عالم في منظمة الصحة العالمية لتعرّضه لضغوضات من مسؤول كبير

استقالة عالم في منظمة الصحة العالمية لتعرضه لضغوضات من مسؤول كبير

قدّم فرانشيسكو زامبون، العالم الذي تحدّث عن سحب منظمة الصحة العالمية تقريراً عن تعامل إيطاليا المبكر مع جائحة فيروس كورونا، استقالته، بعد تعرّضه لضغوط من مسؤول كبير في منظمة الصحة العالمية.

ذكرت صحيفة “غارديان البريطانية” أنّ “زامبون” قرر التنحي من منصبه، لأنّ الوضع أصبح مهنياً “غير مستدام”.

وأضاف زامبون في مقابلة مع صحيفة “غارديان”، أنّ جويرا، مساعد المدير العام لمنظمة الصحة العالمية للمبادرات الاستراتيجية، هدّده بالفصل ما لم يعدّل جزءاً من النص المتعلق بالخطة القديمة.

ويأتي القرار، بعد أن أكد أنّه تعرّض لضغوط من مسؤول كبير في منظمة الصحة العالمية لإخفاء حقيقة أنّ إيطاليا لم تقم بتحديث خطتها لمكافحة الوباء منذ عام 2006.

قمة دوائية لتسريع إنتاج لقاحات كورونا

وأشار “زامبون”، إلى أنّ استقالته التي أعلن عنها لأول مرة في محطة تلفزيون “راي”، ستدخل حيّز التنفيذ خلال نهاية الشهر الجاري.

اقرأ: الكشف عن أعراض جديدة لأشخاص تلقوا لقاح “أسترازينيكا”

وكشفت التحقيقات، في أغسطس الماضي، أنّ خطة مكافحة وباء كورونا في إيطاليا قد عفا عليها الزمن منذ 14 عاماً، وهو عامل ربما يكون قد ساهم في ارتفاع أعداد الوفيات خلال الموجة الأولى من الإصابات، وكانت إيطاليا الدولة الأوروبية الأكثر تضرراً في بداية الوباء.

وفي تلك الفترة، عين “زامبون” في المهمة لإصدار تقرير عن استجابة إيطاليا بهدف تقديم معلومات إلى البلدان التي لم تتأثر بعد.

وبعد نشر التقرير على موقع منظمة الصحة العالمية على الإنترنت، في 13 مايو، تمت إزالته بعد يوم واحد فقط، بناء على طلب مساعد المدير العام لمنظمة الصحة العالمية للمبادرات الاستراتيجية، رانييري جويرا.

اقرأ أيضاً: ماهو المرض الذي قد تخفيه أعراض الحمل؟

ولم تفصح منظمة الصحة العالمية عن سبب حذف التقرير، لكنها قالت، في ديسمبر، إنّه “يحتوي على معلومات غير دقيقة وتناقضات”.

ليفانت – روسيا اليوم