أوستن: قرار الانسحاب من أفغانستان بيد بايدن

لويد اوستن

شدّد وزير الدفاع الأمريكي، لويد أوستن، على أنّ مستوى العنف في أفغانستان يظلّ مرتفعاً، مشدّداً أنّ القرار بخصوص سحب الولايات المتحدة قواتها من البلاد يعود إلى الرئيس الأمريكي، جو بايدن.

وذكر الوزير خلال زيارة غير معلنة سابقاً، عقدها في أفغانستان، أمس الأحد: “ظاهرياً يبقى مستوى العنف في البلاد مرتفعاً نسبياً، والحقيقة أنّنا نتمنى انخفاضه.. وبرأيي فإنّ انخفاضه يمكن أن يكون انطلاقة لتهيئة الظروف المواتية لعمل دبلوماسي مثمر بالفعل”.

اقرأ أيضاً: استهداف حافلة جامعية بأفغانستان.. وطالبان على رأس المُتهمين

ولم يقبل وزير الدفاع الأمريكي الإجابة على سؤال عما إذا كانت حركة “طالبان”، نفذت من وجهة نظر الولايات المتحدة، التزاماتها بموجب الاتفاق التي عقدته مع الإدارة الأمريكية السابقة، في فبراير عام 2020، أما بخصوص موعد انتهاء الوجود العسكري الأمريكي في أفغانستان، فشدّد أوستن أنّ القرار بهذا الخصوص يرجع إلى صلاحيات الرئيس بايدن.

وتمّت زيارة وزير الدفاع الأمريكي إلى أفغانستان، في وقت حاسم لعملية السلام الأفغانية، إذ تقوم إدارة بايدن بمراجعة خطة انسحاب القوات الأمريكية من أفغانستان التي وافقت عليها إدارة الرئيس سلفه دونالد ترامب مع حركة “طالبان”.

الجيش الأمريكي في أفغانستان

وكان قد قال بايدن، مؤخراً، أثناء مقابلة مع شبكة ABC، بأنّ الولايات المتحدة ما تزال تنظر في إمكانية سحب قواتها من أفغانستان بحلول 1 مايو، لكن القرار بهذا الخصوص لم يتخذ بعد.

ليفانت-وكالات