أكبر معمرة على الأرض ستكون على موعد لحمل الشعلة الأولمبية

كاني تاناكا

سلّطت وسائل إعلام الضوء على المعمرة اليابانية، “كاني تاناكا”، التي عاشت حربين عالميتين، وجائحة الإنفلونزا عام 1918، حيث ستكون على موعد لحمل الشعلة الأولمبية.

نشرت شبكة “سي أن أن” الأميركية في تقرير لها، تحدثت عن “تاناكا”، البالغة من العمر 118عاماً، والتي نجت من مرض السرطان مرتين وعاصرت جائحتين، بأنّها ستحمل الشعلة في مسقط رأسها في فوكووكا.

وقالت الشبكة في تقريرها إنّ “تاناكا” ليست المعمرة الوحيدة التي تعدّت 100 عام في اليابان، إذ للمرة الأولى سجلت البلاد، العام الماضي، أكثر من 80 ألف شخص من هذه الفئة، وفقاً لما ذكرته وزارة الصحة والرعاية الاجتماعية في البلاد، ما يمثّل الزيادة السنوية الخمسين على التوالي.

وأوضحت اليابانية المعمرة، التي كشفت أنّها تحب المشروبات الغازية، بأنّها اشترت حذاء جديداً للمناسبة كان هدية من عائلتها في عيد ميلادها، في يناير الماضي.

وعلى الرغم من أنّ عائلتها ستقوم بدفعها على كرسي متحرّك في بداية المسافة، إلى أنّها تصرّ على السير خلال الخطوات القليلة الأخيرة لتمرر الشعلة للعداءة التالية.

ويصادف يوم ولادة “تاناكا” في عام 1903، نفس العام الذي صنع فيه رائدا الطيران، أورفل ويلبر رايت، التاريخ من خلال إكمال أول رحلة طيران ناجحة في العالم.

ولدى المعمرة اليابانية، أربعة أطفال من زوجها صاحب محل الأرز الذي تزوجته في سن الـ19 من عمرها، وعملت في متجر العائلة حتى بلغت 103 عام، والآن لديها 13 حفيداً.

اقرأ: سلوم حداد: سنجد المواطن السوري يأكل أعشاب الغابات

ويساوي عمرها تقريباً عمر الألعاب الأولمبية الحديثة التي بدأت في عام 1896، مع العلم أنّه عندما أقيمت آخر دورة ألعاب في طوكيو عام 1964، كان عمرها 61 عاماً.

اقرأ: بمهرجان رياضي نسائي..عمدة إثيوبيا تحتفل بعيد المرأة

وأشار التقرير إلى أنّه عند عدّ النسختين الصيفية والشتوية من الألعاب، ستكون الألعاب الأولمبية لهذا العام هي الـ49 في عمرها.

وفي 2019، منحت موسوعة “غينيس” تاناكا شهادة أكبر شخص حي، وهي الآن تضع نصب عينيها الفوز بالرقم القياسي لأطول عمر على الإطلاق، والذي تحتفظ به امرأة فرنسية عاشت 122 عاماً.

ليفانت – الحرة