أردوغان المُهدّد بالعقوبات الأمريكيّة.. ينتقد العقوبات على طهران

إيران وتركيا

أبدى الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، اليوم الخميس، معارضته للعقوبات الاقتصادية القاسية التي فرضتها إدارة الرئيس الأمريكي السابق، دونالد ترامب، على إيران، في الوقت الذي بدأت فيه واشنطن بفرض العقوبات على تركيا أيضاً، وهو ما يبدو أنّه محاولة غريق لإنقاذ غريق آخر.

إذ طالب أردوغان، خلال كلمة ألقاها أثناء اجتماع افتراضي لقادة دول منظمة التعاون الاقتصادي، إدارة الرئيس الأمريكي الجديد، جو بايدن، بالتخلي عن تلك الإجراءات العقابية، بالزعم أنّ “رفع العقوبات أحادية الجانب عن إيران سيسهم في ازدهار اقتصاد المنطقة واستقرارها”.

كما تحدّث الرئيس التركي ضمن كلمته عن الوضع في جنوب القوقاز، مظهراً جاهزية أنقرة للإسهام في إعادة إعمار المناطق التي استولت أذربيجان السيطرة عليها خلال الجولة الأخيرة من النزاع مع أرمينيا في إقليم قره باغ، بجانب ضمان أمن واستقرار تلك الأراضي.

اقرأ أيضاً: واصفةً وجودها بالاحتلال.. مصر تطالب تركيا بالخروج من سوريا

وادّعى أردوغان أنّ تلك المسألة تمثل إحدى الأولويات بالنسبة لتركيا، مبدياً أمله في أن تتخذ أرمينيا خطوات في سبيل تعزيز السلام الإقليمي ودعم المساعي الرامية لضمان الاستقرار في القوقاز (على حدّ وصفه).

هذا وكان قد أظهر مساعد وزير الخارجية الإيراني للشؤون السياسية، عباس عراقجي، في الأول من مارس الجاري، قلق بلاده من تواجد الجماعات “التكفيرية الإرهابية” في منطقة قره باغ، مضيفاً أنّ “جميع الأطراف في نزاع قره باغ أكدت لإيران تأكيداً تاماً أنّ هذه الجماعات الإرهابية لن تكون لها أي مكانة في المنطقة”.

ومن الواضح أنّ الحديث الإيراني تلميح إلى المرتزقة السوريين الذين نقلتهم أنقرة إلى أذربيجان، للقتال إلى جانب قواته ضد القوات الأرمنية، في ظل حديث عن توطين بعض هؤلاء المرتزقة مع عائلاتهم في المناطق التي سيطرت عليها أذربيجان بمحيط قره باغ.

تركيا

وجاء الحديث الإيراني حينها، عقب يوم من استدعاء الخارجية الإيرانية للسفير التركي في طهران، نهاية فبراير، وهو دريا أورس، على خلفية تصريحات لوزير الداخلية التركي حول تواجد حزب العمال الكردستاني في إيران، إذ سلمت وزارة الخارجية الإيرانية السفير التركي مذكرة احتجاج على تصريحات وزير داخلية تركيا ووصفته بغير المقبول. 

كما شجبت الوزارة تصريح السفير التركي في العراق وعدّته غير مبرر، وذلك عقب ساعات قليلة على استدعاء وزارة الخارجية التركية لسفير طهران لدى أنقرة، على خلفية تصريحات إيرانية تتهم تركيا بانتهاك سيادة العراق.

ليفانت-وكالات