7 قتلى في صفوف المُحتجين المُعارضين للانقلاب بميانمار

جيش ميانمار

ذكرت وكالة “رويترز” نقلاً عن مصادر سياسية وطبية، بأنّ شرطة ميانمار أطلقت الرصاص على محتجين، اليوم الأحد، فأردت سبعة منهم على الأقل قتلى، وأصابت عدة أشخاص آخرين.

ونوّهت “رويترز” إلى أنّ شرطة ميانمار أطلقت الرصاص في أرجاء متفرقة من يانجون، كبرى المدن، عقب أن فشلت قنابل الصوت والغاز المسيل للدموع في تفريق الجموع، حيث تلقت الشرطة دعماً من جنود الجيش.

اقرأ أيضاً: الشرطة الميانمارية تُواجه المُظاهرات المُناهضة للانقلاب

كما بينت صور تناقلتها وسائل الإعلام، قيام مجموعة من المتظاهرين بنقل المصابين، مظهرة وجود آثار دماء على الأرض، فيما نوّه من جانبه، طبيب يعمل بأحد المستشفيات لـ”رويترز”، إلى أنّ رجلاً مات عقب نقله للمستشفى مصاباً بعيار ناري في الصدر.

كذلك لقيت امرأة حتفها جرّاء ما يشتبه أنّها أزمة قلبية، بعدما فضّت الشرطة احتجاجاً للمعلمين بقنابل الصوت في المدينة، وفق ما أوردت “رويترز” عن ابنتها وزميل لها.

متظاهرون في ميانمار يدعمون زعيمتهم أمام محكمة العدل الدولية

ووفق “رويترز”، شدّد السياسي، كياو مين هتيكي، أنّ الشرطة أطلقت الرصاص في مدينته داوي بجنوب البلاد، فقتلت ثلاثة وأصابت مجموعة أشخاص آخرين، في حين ذكرت وكالة “ميانمار ناو” الإعلامية أنّ شخصين قتلا خلال احتجاج في مدينة ماندالاي.

وتعيش ميانمار في حالة من الفوضى منذ شهر، بعد استيلاء الجيش على السلطة واحتجاز رئيس الحكومة المنتخبة، أونغ سان سو تشي، ومجموعة من قيادات حزبها، بدعوى حدوث تزوير في انتخابات نوفمبر التي انتصر فيها حزبها بأغلبية ساحقة، فيما ادّعى زعيم المجلس العسكري الجنرال مين أونغ هلاينغ أنّ السلطات تستعمل الحد الأدنى من القوة للتعامل مع الاحتجاجات.

ليفانت-وكالات