18% من قيمتها خلال شهر واحد.. انهيار جديد لليرة السورية

الليرة السورية تتحسن لــ 800.. والدولار يهبط

قال متعاملون إن سعر الدولار في السوق السوداء، بلغ 3450 ليرة بالسوق الثانوية خارج البنوك، وهو ما يقل عن سعرها نهاية الشهر الماضي بأكثر من 18%. انهيار 

في حين كان آخر هبوط سريع لليرة الصيف الماضي، عندما كسرت الحاجز النفسي البالغ 3 آلاف ليرة للدولار، لمخاوف من أن يزيد فرض عقوبات أميركية أشدّ، من محنة اقتصاد البلاد المتداعي.

اقرأ المزيد: الليرة السورية تسجّل تراجعاً وسط أوضاع اقتصاديّة متردّية

حيث أكّد متعاملون ومصرفيون أن الليرة السورية هوت إلى مستوى قياسي جديد، الأحد، مع التدافع لشراء الدولار في بلد تضرر بشدة من العقوبات، ويواجه نقصاً حاداً في النقد الأجنبي، بحسب وكالة “رويترز”.

"آخر تحديث" لسعر صرف اللّيرة السوريّة مقابل العملات الأجنبية

في السياق ذاته، يبيع تجار العملة الليرة خوفاً من عقوبات اندلعت شرارتها مع إقرار “قانون قيصر” الأميركي، الذي يهدف بحسب واشنطن إلى “حماية السكان المدنيين في سوريا” من خلال معاقبة الشركات الأجنبية المتعاملة مع شركات سورية على صلة بالنظام السوري.

فيما مصادر مطلعة “أن حركة الأسواق أصيبت بالشلل بعد الارتفاع الذي شهده الدولار، وأن الكثير من المحال التجارية أغلقت بسبب ارتفاع أسعار البضائع مقارنة بسعرها بالدولار”.

كما تضرّرت المعنويات أيضا بمصادرة أصول سورية في الآونة الأخيرة، بما في ذلك فنادق وبنوك ومشغل خدمات المحمول سيريتل، تابعة لرامي مخلوف ابن خال الأسد.

يشار إلى أنّ انهيار العملة أسفر عن رفع معدّلات التضخّم، وفاقم المعاناة في الوقت الذي يكافح فيه السوريون للحصول على الغذاء والطاقة وأساسيات أخرى.

اقرأ المزيد: ردود ساخرة على تصريحات وزير الاقتصاد السوري بعد طرح العملة الجديدة

جدير بالذكر أنّ موقع روسيا اليوم، كان قد أفاد في وقت سابق بأنّ السعر الرسمي للتحويلات المالية إلى سوريا، ما زال مثبتاً عند قيمة تعادل ما يقل عن نصف القيمة الحقيقية لها، وهو ما يحرم البلد من موارد يقدرها خبراء بنحو ملياري دولار. انهيار 

ليفانت– وكالات