وعود إسرائيلية بـ”إهانة” إيران في سوريا

الحدود السورية الإسرائيلية

أكّد ضابط استخبارات إسرائيلي رفيع المستوى، أن “سوريا لن تكون مصدر قوة لإيران وإنما سيتم إهانتها فيها”، مشيراً إلى الضربات التي سيتم توجيهها لها.

ونقل موقع “الحرّة” عن ضابط رفيع في الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية، قوله” إن “إيران تبني قواعد لها داخل دول ضعيفة مثل سوريا، ليس بهدف حماية النظام السوري، بل للحفاظ على تواجد ميليشياتها هناك”.

اقرأ المزيد: إسرائيل: حزب الله يستخدم اللبنانيين كدرع بشري

ولفت الضابط إلى أنّه توجد 4 أهداف إيرانية في سوريا، وهي: بناء قدرات عسكرية استراتيجية، وتخزين وسائل قتالية، خصوصا في دير الزور والبوكمال وتدمر، بالإضافة إلى الأهداف الاقتصادية ولا سيما إعادة الأموال التي أنفقتها إيران في سوريا في السنوات الماضية، وأخيرا “التشيع وتصدير الثورة الإيرانية” إلى سوريا.

الجولان

كما نوّه في تصريح، قبيل ساعات من الضربة الأميركية التي استهدفت ميليشيات إيرانية في سوريا، إلى مساعي إيران لبناء قواعد لها على الحدود بين العراق وسوريا لتعزيز قدراتها العسكرية وإدخال المليشيات المسلحة من دول أجنبية.

واعتبر الضابط الإسرائيلي أنّ طهران “عوّلت على نشاطاتها العدوانية في المنطقة كي يمنحها ذلك مركزاً قوياً” عندما تستأنف المفاوضات بشأن مشروعها النووي، “بيد أن هذه السياسية منيت بفشل ذريع” بعد مقتل قائد فيلق القدس قاسم سليماني الذي كان مسؤولاً عن سياسة إيران العسكرية في الشرق الأوسط وأماكن أخرى في العالم، بحسب كلام الضابط.

اقرأ المزيد: بعد الغارة شرق سوريا.. بايدن يتوعّد إيران: لن تُفلتوا من العقاب!

وكانت تقارير إعلامية قد أوضحت في وقت سابق، أنّ قيادة الميليشيات الإيرانية في ريف دير الزور، استحوذت على كامل منطقة المزارع والتي تبعد عن مركز مدينة الميادين بريف دير الزور الشرقي مسافة 20 كيلو متر غربي المدينة، والتي تضم 150 مزرعة نخيل وزيتون تعود ملكيتها لأهالي مدينة الميادين وقراها، تمّ تحويلها إلى منطقة عسكرية مغلقة يمنع الاقتراب منها.

ليفانت- الحرّة