وساطة روسية جديدة .. والأسايش تفك الحصار عن قوات النظام

قوات روسية في الحسكة

قامت قوى الأمن الداخلي في الإدارة الذاتية (أسايش)، ظهر أمس الثلاثاء، بإعادة فتح الطرقات المؤدية إلى أبرز أحياء النظام السوري في مدينتي القامشلي والحسكة شرق الفرات، الخاضعتين لحصار منذ 23 يوماً، بالتزامن مع إجراءات مماثلة في مناطق قوات سوريا الديمقراطية في حلب، والتي طوّقتها قوات النظام، وفق ما أفاد به المرصد السوري لحقوق الإنسان.

حيث سمحت قوات “أسايش”، بمرور السيارات المحمّلة بالمواد الغذائية والأدوية والوقود، بالعبور إلى مناطق النظام في الحسكة والقامشلي، لتسمح القوات النظامية بعبور الشاحنات التي حملت الأغذية والوقود إلى مناطق الشهباء وحيَّي الشيخ مقصود والأشرفية بمحافظة حلب، حسب شهود ومصادر من أبناء تلك المنطقة.

اقرأ المزيد: الحسكة تدقّ ناقوس الخطر بعدد حالات الانتحار

ونقلت وسائل إعلامية عن مصادر مطلعة قولها إن قائد الشرطة العسكرية الروسية في الحسكة عقد ليلة الاثنين – الثلاثاء الماضي، اجتماعات مع مسؤولين عسكريين من القوات النظامية وقادة شرطة الإدارة الذاتية في القاعدة الروسية بالقامشلي، وتوصلوا إلى اتفاق مبدئي يفضي بفك الحصار عن المناطق المحاصَرة في محافظتي الحسكة وحلب.

اشتباكات الحسكة

وقد دخل الاتفاق حيز التنفيذ بالفعل، على أن يلتزم الجانبان بالسماح بعبور المواد الغذائية والوقود والغاز للمناطق الخاضعة لطرفي الصراع، وتعهدوا بعدم قطع الطريق الرئيسي (m4) أمام الحركة المدنية والتجارية، وفك الحصار عن القطع والنقاط العسكرية الخاضعة لسلطة النظام السوري بريفي الحسكة والقامشلي.

يشار إلى أن شخصاً قتل، وأصيب 3 آخرون، في انفجار عبوة ناسفة في منطقة الصناعة في مدينة الباب بريف حلب الشرقي، كما سجّل “دخول شاحنات محملة بمواد غذائية وصهاريج تحمل محروقات، إلى بلدات وقرى مناطق الشهباء الخاضعة لسيطرة القوات الكردية بريف حلب الشمالي، تزامناً مع ترقب لدخول وخروج البضائع من وإلى الشيخ مقصود والأشرفية بمدينة حلب”.

إلى ذلك، تفقّد وفد عسكري مشترك من القوات الروسية والقوات النظامية الحواجز الأمنية المحيطة بحيي الشيخ مقصود والأشرفية في مدينة حلب. ونقل أهالي ونشطاء أكراد من سكان المنطقة أن حواجز النظام سمحت بدخول المواد الغذائية والوقود وعبور المدنيين إلى مركز مدينة حلب.

اقرأ المزيد: “الأسايش” تفك الحصار عن المربعات الأمنيّة في قامشلي والحسكة

جدير بالذكر أنّ قوات الأمن الداخلي، التابعة للإدارة، أعلنت في بيان رسمي عودة الحياة الطبيعية والسماح بدخول كل المواد إلى مناطق وجود قوات النظام في مدينتي القامشلي والحسكة، والتزامها بوحدة الأراضي السورية، وقال الناطق الرسمي للقوات علي الحسن: “نعمل على إنهاء حالة التوتر التي سبّبتها قوات النظام، وكبادرة حسن نية وحفاظاً على وحدة الأرض السورية وحقناً لدماء السوريين؛ نعلن عودة الحياة الطبيعية والسماح بدخول كل المواد للمناطق الموالية للنظام”.

ليفانت- الشرق الأوسط