واشنطن ترفض المُساومة التركية.. للتخلّي عن إس-400

كشفت الولايات المتحدة أنّها لم تتخلَّ عن موقفها حيال شراء تركيا منظومات صواريخ “إس-400” للدفاع الجوي، رغم المساومة الأخيرة في تلك القضية من قبل السلطات التركية، والتي قالت إنّها جاهزة لعدم استخدام الصواريخ الروسية، مقابل تخلّي واشنطن عن قوات سوريا الديمقراطية في شمال سوريا.

وذكر الناطق باسم وزارة الخارجية الأمريكية، نيد برايس، خلال مؤتمر صحفي عقده مساء أمس الأربعاء: “سياستنا فيما يخص قضية إس-400 لم تتغير”، مضيفاً: “منظومات إس-400 الروسية لا يمكن تكاملها مع المعدات العسكرية للناتو، وهي تهدّد أمن تكنولوجيا الحلف وتتعارض مع التزامات تركيا باعتبارها عضوا في الناتو”.

اقرأ أيضاً: واشنطن تطالب تركيا بالإفراج عن “كافالا”.. وأنقرة ترفض

وأعربت الولايات المتحدة، سابقاً، عن رفضها الشديد لإجراء تركيا اختباراً لمنظومات الصواريخ “إس-400″، معدةً أنّ مثل تلك العمليات تتناقض مع التزامات الجانب التركي في إطار الناتو، كما حذّرت واشنطن أنقرة باتخاذ إجراءات جديدة ضدها عقب أن استبعدتها سابقاً من مشروع مقاتلات “F-35”.

وكانت قد أفادت مصادر لوكالة “بلومبيرغ” الأمريكية، يوم الثلاثاء، بأنّ تركيا ألمحت إلى أنّها قد تقدّم تنازلات للولايات المتحدة بخصوص منظومات “إس-400” مقابل الحدّ من الدعم الأمريكي للأكراد السوريين.

واشنطن: أنقرة لن تحصل على "باتريوت" و"إس-400" معاً

وأوردت “بلومبيرغ” عن مسؤولين تركيين طلباً عدم ذكر اسميهما، القول إنّ الحكومة التركية جاهزة لتقديم تنازلات، مثل استخدام أنظمة “إس-400” الروسية على نطاق محدود، وذلك لأنّها تسعى لضمان توريدات قطع الغيار لأنظمة الأسلحة الأمريكية الصنع الموجودة لديها، وتجنّب الأضرار الاقتصادية.

ليفانت-وكالات