هيومن رايتس ووتش: ماليزيا تجاهلت حقوق مواطني ميانمار

ماليزيا

قالت ليندا لاخضير، المستشارة القانونية لمنظمة “هيومن رايتس ووتش” في قسم آسيا: “أظهرت سلطات الهجرة في ماليزيا تجاهلاً صارخًا لكل من الحقوق الأساسية لمواطني ميانمار”.

وأضافت: “المدير العام للهجرة عرّض الأرواح للخطر من خلال إعادة الناس إلى بلد يحكمه الآن مرة أخرى جيش له سجل حافل في معاقبة الناس على المعارضة السياسية أو عرقهم”.

وكانت قد طالبت “هيومن رايتس ووتش” الحكومة الماليزية بالتحقيق على وجه السرعة في قرار إدارة الهجرة بترحيل 1086 من مواطني ميانمار (بورما) إلى بلادهم.

ميانمار

حيث طالبت المنظمة رئيس الوزراء، محي الدين ياسين، أن يأمر إدارة الهجرة بمنح مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، إمكانية الوصول الفوري إلى كل شخص محتجز في مراكز الهجرة لتقييم وتحديد ما إذا كانوا لاجئين معترف بهم، أو مؤهلين للحصول على صفة لاجئ، أو لديهم أسباب لطلب اللجوء.

المزيد  الأمم المتحدة: نخشى أن يفاقم انقلاب ميانمار أزمة مسلمي الروهينغا

وأشارت المنظمة إلى أنه في 23 فبراير 2021 ، منحت المحكمة العليا الماليزية وقفاً مؤقتاً للترحيل لـ 1200 من مواطني ميانمار المحتجزين للسماح بالمراجعة القضائية، ولكن السلطات التنفيذية لم تلتزم بقرار المحكمة.

يذكر أنه اعتبارا من ديسمبر 2020، تم تسجيل أكثر من 178000 لاجئ لدى المفوضية في ماليزيا. أكثر من 86 في المائة من ميانمار علماً آنه من المرجح أن العدد الإجمالي للاجئين في ماليزيا ، بما في ذلك من ميانمار، أعلى من ذلك بكثير.

ليفانت – وكالات