مُنظّمات يمنيّة تتهم المبعوث الأممي بالكيل بمكيالين في مأرب

غريفث
غريفث

بالتوازي مع انطلاق الدورة ٤٦ لمجلس حقوق الإنسان- الأمم المتحدة، أصدر الائتلاف اليمني للنساء المستقلات وتحالف المنظمات الأوروبيّة من أجل السلام باليمن، وعدد من المنظمات الحقوقية والإنسانية، بياناً بخصوص هجوم مليشيا الحوثي وتصعيدها العسكري في مأرب.

وطالبت المنظمات المجتمع الدولي والمفوضية السامية لحقوق الانسان ومكتب المبعوث، بتحمل مسؤولياتهم حيال الحالة الإنسانيّة المتدهورة بمأرب، نتيجة التصعيد العسكري غير المبرر، داعين إلى التدخل الفوري لوقف التصعيد وحماية المدنيين والنازحين هناك.

اقرأ أيضاً: اليمن.. انتهاء المحادثات دون اتفاق على “تبادل الأسرى”

وجاء في نص البيان: “تصاعدت جرائم وانتهاكات مليشيا الحوثي في محافظة مأرب واشتدت حدتها، فقد عمدت مؤخراً إلى التصعيد العسكري واستهداف الأعيان المدنية وتجمعات السكان الآهلة ومجتمعات النزوح والمنشآت الخدمية ذات الأهمية اليومية للسكان والنازحين، وتسببت هذه الأعمال الإجرامية في اتساع فجوة المعاناة الإنسانية وتهديد أمن وسالمة المدنيين والنازحين بمن فيهم النساء والأطفال وكبار السن”.

وأضاف البيان: “ونحن إذ ندين هذه الانتهاكات الجسيمة والجرائم المتصاعدة، ندعو المجتمع الدولي ومكتب المبعوث الأممي، مارتن غريفيث، إلى الاضطلاع بمسؤولياتهم تجاه المدنيين والنازحين بمحافظة مأرب، وضمان سلامتهم وأمنهم، وحمايتهم من الاستهدافات المتكررة لمليشيا الحوثي”.

متابعاً: “كما نستنكر استمرار الصمت من قبل المبعوث الأممي على كل هذه الجرائم، ونعده صمتاً غير مبرر، لا تفسير له سوى الكيل بمكيالين في القضايا الإنسانية وتسيس القضايا الحقوقية، وهو انحراف واضح عن نظم الشرعية الدولية، والقوانين السارية ذات الصلة”، وطالبت المنظمات “مجلس حقوق الانسان والمفوضية السامية لحقوق الإنسان بالاضطلاع بالدور المنوط بهما تجاه الحالة الإنسانية المتأزمة بمأرب حالياً”.

الحوثيون

وأنهت المنظمات بيانها بالقول: “عليه فإنّنا نأمل سرعة التحرك في هذا الإطار وإلزام المليشيا بالتوقف عن الممارسات المفضية إلى مفاقمة الوضع الإنساني والإضرار بسالمة وأمن المدنيين والنازحين”.

ووقع على البيان كل من: الائتلاف اليمني للنساء المستقلات، المنظمات الأوروبية المتحالفة لأجل السلام في اليمن، تكتل 8 مارس من أجل نساء اليمن، تحالف نساء من أجل السلام في اليمن، منظمة الكرسي المكسور لضحايا الالغام في اليمن، مؤسسة تمكين المرأة اليمنية، الرابطة الإنسانية للحقوق، المنتدى اليمني الألماني لحقوق الإنسان، التكتل الدولي للدفاع عن الحقوق والحريات، المركز الدولي للإعلام والتنمية، المركز اليمني الهولندي للحقوق والحريات، والبيت الأوروبي اليمني لحقوق الانسان.

ليفانت