مُعارض: بدون تغيير الدستور لن يُسمح لأردوغان بالترشّح

ذكر جيم أوزان، مؤسس حزب “الشباب” التركي، أنّ الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، لجأ إلى طرح فكرة تغيير الدستور، كونه لا يمكن أن يكون مرشحاً رئاسياً مرة أخرى بغير ذلك.

وبيّن أوزان، الذي يعيش خارج تركيا منذ 11 عاماً، أنّه جرى انتخاب أردوغان مرتين، وبالتالي إذا لم يكن هناك تغيير دستوري، فلا يمكن أن يكون مرشحاً مرة أخرى.

اقرأ أيضاً: تقرير: الدراما التركية ومُسلسلاتها عن العثمانيّة كشفت أحلام أردوغان

ولفت أوزان إلى أنّ رئيس حزب الحركة القومية، دولت بهجلي، كشف أنّ مرشح التحالف الرئاسي في عام 2023، هو رجب طيب أردوغان، فهل السيد بهجلي يتحدّث دون أن يعرف الدستور؟ وأردف: “أظن أن بهجلي يعرف الدستور التركي جيداً، ويعرف ما تعنيه تلك المادة في الدستور من عدم انتخاب شخص واحد أكثر من مرتين”.

واستفسر أوزان “كم مرة تم تغيير الدستور؟” أنا لا أتذكر، لقد تغير كثيراً، وتابع إنّ “أردوغان كتب الدستور الذي تم تغييره في عام 2017، بعدها سوق هذا الدستور، وأقنع به الأمة ودخل الدستور حيز التنفيذ، لماذا نغيره مرة أخرى الآن؟.

أردوغان وصهره

وكان قد قال أردوغان، في الأول من فبراير، إنّه يمكن التحرك من أجل إعداد دستور جديد في المرحلة المقبلة، حال التوصل لتفاهم مع شريكهم بتحالف الشعب (حزب الحركة القومية).

وصرّح الرئيس التركي في كلمة عقب ترؤسه اجتماعا للحكومة في المجمع الرئاسي بأنقرة، بأنّ الوقت ربما قد حان من أجل مناقشة دستور جديد لتركيا، زاعماً ضرورة أن “تكون صياغة الدستور شفافة، وأن يعرض لتقدير الشعب”.

ليفانت-وكالات