مُطاردة واعتقالات في جامعة يرفض طلابها قراراً لأردوغان

اعتقالات تركيا

قامت الشرطة التركية بإطلاق الغاز المسيل للدموع وطاردت محتجين في شارع ضيق بإسطنبول، فيما تتصاعد التظاهرات الطالبية منذ أسابيع احتجاجاً على قرار الرئيس أردوغان تعيين رئيس لإحدى الجامعات، فيما قدر شهود عيان ووسائل إعلام ما بين 50 إلى 60 شخصاً أوقفوا في إسطنبول بحلول مساء الثلاثاء. جامعة 

وقد زعم وزير الداخلية التركي، سليمان صويلو، أنّ “79 من الموقوفين على خلفية أحداث الشغب بجامعة بوغازيتشي في إسطنبول، هم أعضاء في تنظيمات إرهابية”، قائلاً إنّ “المحتجين كانوا على وشك اقتحام مكتب رئيس الجامعة، قبل أن تتدخل القوات الأمنية لتوقيفهم”، مدّعياً “توقيف 108 أشخاص إثر الحادثة، بينهم 101 من خارج الجامعة”.

اقرأ أيضاً: هيومن رايتس ووتش: اعتقال 63 سورياً ونقلهم إلى تركيا بشكل غير قانوني

وعلى النقيض، عقب رئيس حزب الديمقراطية والتقدم التركي، علي باباجان، على تلك الأحداث، وأكد أنّ “الرد العنيف على احتجاجات طلاب جامعة البسفور المعترضين على تعيين رئيس لجامعتهم بقرار رئاسي غير مقبول وغير مبرر”، منوّهاً إلى أنّ “التطورات الأخيرة في جامعة البوسفور تقلق الجميع”.

كما نوّه باباجان إلى أنّ “السياسات الداخلية التي أوجدتها الحكومة من خلال الاستقطاب والتضارب، بدأت في إلحاق ضرر كبير بالبلد”، معدّاً أنّ “الحكومة التي لا تستطيع حل أي من مشاكل البلاد، تشغل الشعب بالكامل من خلال الأعمال العدائية”. جامعة 

أطباء أتراك يشكّكون في دقة أعداد وفيات كورونا في البلاد

ورغم ادعاء وزير الداخلة أنّهم إرهابيون، ذكر مكتب حاكم مدينة إسطنبول التركية، إنه قد جرى الإفراج عن 76 من بين 105 أشخاص ممن اعتقلوا.

في حين صرّح رئيس الجامعة المعين من قبل أردوغان، بأنّه لا ينوي ترك المنصب، وذلك بعد تصاعد التوترات واعتقال أكثر من 300 شخص، في اليومين الماضيين، وأوردت وسائل إعلام تركية، عن مليح بولو قوله للصحفيين في إسطنبول “لا أفكر مطلقاً في الاستقالة”. جامعة 

ليفانت-وكالات

قامت الشرطة التركية بإطلاق الغاز المسيل للدموع وطاردت محتجين في شارع ضيق بإسطنبول، فيما تتصاعد التظاهرات الطالبية منذ أسابيع احتجاجاً على قرار الرئيس أردوغان تعيين رئيس لإحدى الجامعات، فيما قدر شهود عيان ووسائل إعلام ما بين 50 إلى 60 شخصاً أوقفوا في إسطنبول بحلول مساء الثلاثاء. جامعة 

وقد زعم وزير الداخلية التركي، سليمان صويلو، أنّ “79 من الموقوفين على خلفية أحداث الشغب بجامعة بوغازيتشي في إسطنبول، هم أعضاء في تنظيمات إرهابية”، قائلاً إنّ “المحتجين كانوا على وشك اقتحام مكتب رئيس الجامعة، قبل أن تتدخل القوات الأمنية لتوقيفهم”، مدّعياً “توقيف 108 أشخاص إثر الحادثة، بينهم 101 من خارج الجامعة”.

اقرأ أيضاً: هيومن رايتس ووتش: اعتقال 63 سورياً ونقلهم إلى تركيا بشكل غير قانوني

وعلى النقيض، عقب رئيس حزب الديمقراطية والتقدم التركي، علي باباجان، على تلك الأحداث، وأكد أنّ “الرد العنيف على احتجاجات طلاب جامعة البسفور المعترضين على تعيين رئيس لجامعتهم بقرار رئاسي غير مقبول وغير مبرر”، منوّهاً إلى أنّ “التطورات الأخيرة في جامعة البوسفور تقلق الجميع”.

كما نوّه باباجان إلى أنّ “السياسات الداخلية التي أوجدتها الحكومة من خلال الاستقطاب والتضارب، بدأت في إلحاق ضرر كبير بالبلد”، معدّاً أنّ “الحكومة التي لا تستطيع حل أي من مشاكل البلاد، تشغل الشعب بالكامل من خلال الأعمال العدائية”. جامعة 

أطباء أتراك يشكّكون في دقة أعداد وفيات كورونا في البلاد

ورغم ادعاء وزير الداخلة أنّهم إرهابيون، ذكر مكتب حاكم مدينة إسطنبول التركية، إنه قد جرى الإفراج عن 76 من بين 105 أشخاص ممن اعتقلوا.

في حين صرّح رئيس الجامعة المعين من قبل أردوغان، بأنّه لا ينوي ترك المنصب، وذلك بعد تصاعد التوترات واعتقال أكثر من 300 شخص، في اليومين الماضيين، وأوردت وسائل إعلام تركية، عن مليح بولو قوله للصحفيين في إسطنبول “لا أفكر مطلقاً في الاستقالة”. جامعة 

ليفانت-وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit