ميليشيا “فاطميون” الإيرانية تخبّئ أسلحتها في أنفاق “داعش”

لواء فاطميون
لواء فاطميون/وكالة تسنيم الايرانية

على الرغم من الاستهدافات المتكرّرة لمواقع الميليشيات الإيرانية في سوريا، إلا أنها تصرّ في كلّ مرة على نقلها بغرض حمايتها، بل وتواصل مساعيها لاستقدام تعزيزات عسكرية وتجنيد مقاتلين جدد في صفوفها.

حيث قامت الميليشيات الإيرانية بنقل كميات كبيرة من صواريخ الكاتيوشا وأسلحة ثقيلة إلى شبكة أنفاق في مدينة الميادين شرقي دير الزور، خوفا من استهدافها من قبل طيران إسرائيل أو التحالف الدولي، بحسب ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان اليوم الجمعة.

اقرأ المزيد: حلب.. العثور على 13 جثة في مقبرة جماعية تعود لتنظيم داعش

كما أشار المرصد إلى أنّ أن مليشيا “فاطميون”، عمدت خلال الأيام الأخيرة إلى نقل كميات كبيرة من الصواريخ والأسلحة الثقيلة، التي كانت مخزنة في خانات معدة لتربية المواشي بمنطقة حاوي في الميادين إلى شبكة أنفاق، كان تنظيم داعش قد حفرها إبان سيطرته على المدينة.

فاطميون

ولفت إلى أنّ أن شبكة الأنفاق هذه تقع في منطقة “الشيخ أنس” على أطراف الميادين، وهي متصلة بشبكة أُخرى تصلها بقلعة الرحبة ومنطقة المزارع وصولًا إلى داخل مدينة الميادين بريف دير الزور الشرقي.

وبحسب المرصد، فإن تلك التحرّكات تأتي في إطار محاولة المليشيات المستمرة التمويه لتفادي الاستهدافات المتصاعدة على مواقعها سواء من قبل إسرائيل بالدرجة الأولى أو التحالف بدرجة أقل.

حيث كانت تلك الفصائل قد عمدت الأسبوع الماضي، إلى نقل مقرات قديمة إلى مواقع جديدة، ونقل سلاح وذخيرة إلى مستودعات مختلفة في منطقتي البوكمال والميادين وأطراف مدينة دير الزور.

اقرأ المزيد: مقتل قائد ميليشيا لواء فاطميون” الأفغاني في سوريا

إلى ذلك، كان تقرير نشرته وسائل إعلامية، يوم الأحد الماضي، قد أفاد بأن ميليشيات إيرانية قامت بتحويل حاويات تابعة للأمم المتحدة مخزنة في مطار دمشق الدولي، إلى مستودعات للأسلحة بشكل مؤقت، كما أنها نقلت عدداً من عناصرها لحمايتها، ومنعت موظفي المطار من الوصول إليها.

ليفانت- وكالات

على الرغم من الاستهدافات المتكرّرة لمواقع الميليشيات الإيرانية في سوريا، إلا أنها تصرّ في كلّ مرة على نقلها بغرض حمايتها، بل وتواصل مساعيها لاستقدام تعزيزات عسكرية وتجنيد مقاتلين جدد في صفوفها.

حيث قامت الميليشيات الإيرانية بنقل كميات كبيرة من صواريخ الكاتيوشا وأسلحة ثقيلة إلى شبكة أنفاق في مدينة الميادين شرقي دير الزور، خوفا من استهدافها من قبل طيران إسرائيل أو التحالف الدولي، بحسب ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان اليوم الجمعة.

اقرأ المزيد: حلب.. العثور على 13 جثة في مقبرة جماعية تعود لتنظيم داعش

كما أشار المرصد إلى أنّ أن مليشيا “فاطميون”، عمدت خلال الأيام الأخيرة إلى نقل كميات كبيرة من الصواريخ والأسلحة الثقيلة، التي كانت مخزنة في خانات معدة لتربية المواشي بمنطقة حاوي في الميادين إلى شبكة أنفاق، كان تنظيم داعش قد حفرها إبان سيطرته على المدينة.

فاطميون

ولفت إلى أنّ أن شبكة الأنفاق هذه تقع في منطقة “الشيخ أنس” على أطراف الميادين، وهي متصلة بشبكة أُخرى تصلها بقلعة الرحبة ومنطقة المزارع وصولًا إلى داخل مدينة الميادين بريف دير الزور الشرقي.

وبحسب المرصد، فإن تلك التحرّكات تأتي في إطار محاولة المليشيات المستمرة التمويه لتفادي الاستهدافات المتصاعدة على مواقعها سواء من قبل إسرائيل بالدرجة الأولى أو التحالف بدرجة أقل.

حيث كانت تلك الفصائل قد عمدت الأسبوع الماضي، إلى نقل مقرات قديمة إلى مواقع جديدة، ونقل سلاح وذخيرة إلى مستودعات مختلفة في منطقتي البوكمال والميادين وأطراف مدينة دير الزور.

اقرأ المزيد: مقتل قائد ميليشيا لواء فاطميون” الأفغاني في سوريا

إلى ذلك، كان تقرير نشرته وسائل إعلامية، يوم الأحد الماضي، قد أفاد بأن ميليشيات إيرانية قامت بتحويل حاويات تابعة للأمم المتحدة مخزنة في مطار دمشق الدولي، إلى مستودعات للأسلحة بشكل مؤقت، كما أنها نقلت عدداً من عناصرها لحمايتها، ومنعت موظفي المطار من الوصول إليها.

ليفانت- وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit