مشهد عنصري في تركيا.. رفض إعطاءه منزلاً لأنّه من البشرة السوداء

مشهد عنصري في تركيا.. رفض اعطائه منزلاً لأنه من البشرة السوداء

سلّطت وسائل إعلام الضوء على مشهد عنصري جديد في ولاية “إسطنبول” بتركيا، ولكن هذه المرة ليس سورياً، وإنما عائلة أفريقية، بعدما رفض مكتب عقاري تأجيرهم منزلاً للسكن لأنّ بشرتهم سوداء. البشرة السوداء

ذكر موقع “سون دقيقة”، أنّ المواطن الكاميروني “كالفن إسيمبيون/ 30 عاماً”، والذي يعمل موظفاً في شركة شحن، شاهد إعلان منزل للإيجار في منطقة “أسنيورت” على الإنترنت، وتواصل مع ناشره لرغبته في معاينة المنزل.

وعندما توجّه المواطن الكاميروني، مع زوجته التركية “نجيهان/ 26 عاماً” إلى المكتب العقاري بناءً على موعد مسبق مع وكيلته، إلا أنّ الأخيرة لم تسمح لهما برؤية المنزل، وقالت إنّ “إدارة المجمّع السكني ترفض تأجير أصحاب البشرة السوداء”.

الأمر الذي شكّل صدمة كبيرة للزوجَين، بعد تعرضهما لهذا الموقف العنصري، حيث إنّ هذا الموقف بات يحدث كثيراً على الأراضي التركية، ووقعت العديد من الحالات العنصرية، وبالذات مع اللاجئين السوريين.

وفي تصريح للزوجة، نقله “المصدر”، والتي تعمل مضيفة طيران، أنّها اعتادت نظرات الناس الغريبة في الشارع، لكون زوجها يتمتع بأصول أفريقية، إلا أنّها المرة الأولى التي تشهد فيها موقفاً عنصرياً بهذا الشكل. البشرة السوداء

اقرأ: من مصدر للموت إلى ثقافة الحب والحياة.. صربي يستثمر في الأسلحة القديمة

وأضافت الشابة: “إنّ المنزل مناسب لعائلتنا، مساحةً وإيجاراً، يعيش في ذلك المجمّع السكني أجانب من جنسيات مختلفة، مثل الإيرانية والسورية، فلماذا يرفضون تأجير أصحاب البشرة السمراء؟”.

ومن جانبه، أوضح الزوج أنّه تعرّض للكثير من المواقف العنصرية، مشيراً إلى أنّ “هذه المرة كان الأمر مختلفاً، وقد أثر بي كثيراً، لأنّه حدث على مرأى من طفلَي، تمييز الناس على أساس لون بشرتهم تصرّف عنصري، في أيّ زمن نعيش نحن؟”.

اقرأ المزيد: خطوات بسيطة للحفاظ على بشرة مشرقة

يشار إلى أنّ مشهد العنصرية في تركيا، ليس فصلاً جديداً، وإنما كان يقتصر على اللاجئين السوريين فقط، حيث يتعرضون لكثير من فصول العنصرية، في عدة جوانب. البشرة السوداء

ليفانت – وكالات