مسبار الأمل يصل إلى المريخ

مسبار الأمل يصل إلى المريخ

بعد رحلة دامت سبعة شهور، وصل مسبار الأمل الذي أطلقته الإمارات باتجاه كوكب المريخ، ليكون أول مهمة تحقق هذا الإنجاز غير المسبوق عربياً، وخامس دولة عالمياً تصل كوكب المريخ، وسيتاح للمسبار إرسال البيانات والمعلومات عن الغلاف الجوي والمناخ هناك.

وتسعى دولة الإمارات إلى تطوير قدراتها العلمية والتكنولوجية بهدف بناء مستوطنة على كوكب المريخ، بحلول عام 2117.

ويتزامن دخول مسبار الأمل مدار الالتقاط حول المريخ، بحصول تباطؤ في سرعته ذاتياً، من 121 ألف كم في الساعة إلى 18 ألف كم في الساعة، وذلك خلال 27 دقيقة تحمل اسم “الـ27 دقيقة العمياء”، بواسطة محركات الدفع العكسي الستة “دلتا في” المزود بها المسبار.

مسبار الأمل

يعالج “مسبار الأمل” خلال الدقائق العمياء مختلف التحديات بطريقة ذاتية، حيث يصبح الاتصال بمركز التحكم في المحطة الأرضية بالخوانيج في دبي متأخراً.

وتعتبر اللحظة الحاسمة، عندما يتاح لفريق المحطة الأرضية في الخوانيج استلام الإشارة من المسبار بعد تخطيه الدقائق الـ27 العمياء، إيذاناً بإعلان نجاح المهمة في تلك المرحلة.

اقرأ: فيسبوك يقرّ مزيداً من القيود.. لمكافحة الأخبار المضلّلة حول كورونا

يشار أنّ مدة استقبال إشارات الراديو من المريخ إلى الأرض تستغرق حوالي 20 دقيقة، ولتخطّي هذا التحدي فقد صمم “مسبار الأمل” بطريقة يستطيع بها إنهاء عملية الالتقاط بصورة آلية دون الحاجة للتحكم من قبل المحطة الأرضية.

اقرأ:شركة بريطانية تطرح لابتوباً محمولاً مزوداً بـ7 شاشات

ومن المتوقع بقاء مسبار الأمل في مداره حول المريخ لمدة تصل عامين، أو “سنة مريخية”، يرصد فيها كل ما له علاقة بأحوال الطقس وجو الكوكب الأحمر، بواسطة ثلاثة أجهزة علمية متطورة، هي المقياس الطيفي بالأشعة تحت الحمراء، والمقياس الطيفي بالأشعة فوق البنفسجية، وكاميرا استكشاف رقمية عالية الدقة.

ليفانت – سكاي نيوز

بعد رحلة دامت سبعة شهور، وصل مسبار الأمل الذي أطلقته الإمارات باتجاه كوكب المريخ، ليكون أول مهمة تحقق هذا الإنجاز غير المسبوق عربياً، وخامس دولة عالمياً تصل كوكب المريخ، وسيتاح للمسبار إرسال البيانات والمعلومات عن الغلاف الجوي والمناخ هناك.

وتسعى دولة الإمارات إلى تطوير قدراتها العلمية والتكنولوجية بهدف بناء مستوطنة على كوكب المريخ، بحلول عام 2117.

ويتزامن دخول مسبار الأمل مدار الالتقاط حول المريخ، بحصول تباطؤ في سرعته ذاتياً، من 121 ألف كم في الساعة إلى 18 ألف كم في الساعة، وذلك خلال 27 دقيقة تحمل اسم “الـ27 دقيقة العمياء”، بواسطة محركات الدفع العكسي الستة “دلتا في” المزود بها المسبار.

مسبار الأمل

يعالج “مسبار الأمل” خلال الدقائق العمياء مختلف التحديات بطريقة ذاتية، حيث يصبح الاتصال بمركز التحكم في المحطة الأرضية بالخوانيج في دبي متأخراً.

وتعتبر اللحظة الحاسمة، عندما يتاح لفريق المحطة الأرضية في الخوانيج استلام الإشارة من المسبار بعد تخطيه الدقائق الـ27 العمياء، إيذاناً بإعلان نجاح المهمة في تلك المرحلة.

اقرأ: فيسبوك يقرّ مزيداً من القيود.. لمكافحة الأخبار المضلّلة حول كورونا

يشار أنّ مدة استقبال إشارات الراديو من المريخ إلى الأرض تستغرق حوالي 20 دقيقة، ولتخطّي هذا التحدي فقد صمم “مسبار الأمل” بطريقة يستطيع بها إنهاء عملية الالتقاط بصورة آلية دون الحاجة للتحكم من قبل المحطة الأرضية.

اقرأ:شركة بريطانية تطرح لابتوباً محمولاً مزوداً بـ7 شاشات

ومن المتوقع بقاء مسبار الأمل في مداره حول المريخ لمدة تصل عامين، أو “سنة مريخية”، يرصد فيها كل ما له علاقة بأحوال الطقس وجو الكوكب الأحمر، بواسطة ثلاثة أجهزة علمية متطورة، هي المقياس الطيفي بالأشعة تحت الحمراء، والمقياس الطيفي بالأشعة فوق البنفسجية، وكاميرا استكشاف رقمية عالية الدقة.

ليفانت – سكاي نيوز

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit