ليبيا.. تحرك مريب لمليشيات طرابلس عشية بدء اجتماعات جنيف

تحركت في وقت متأخر مساء الأحد مئات الآليات العسكرية على متنها مسلحون في موكب ضخم من المنطقة الغربية نحو العاصمة الليبية طرابلس، وأعلنت في بيان مصوّر، توحيد صفوفها وحل خلافاتها وفتح الطرق بين المناطق ودعم عودة كل المهجرين، كما أكدت رفضها لمخرجات الحوار السياسي، ودعت رئيس حكومة الوفاق فايز السراج، إلى إعادة لم شمل المجلس الرئاسي وتشكيل حكومة وحدة وطنية تتولى إدارة البلاد إلى حين إجراء الانتخابات، وذلك قبل ساعات من بدء اجتماعات الحوار السياسي الليبي في جنيف. ليبيا

وهاجمت الميليشيات في بيانها، وزير الداخلية وأحد أبرز المرشحين لمنصب رئيس الحكومة فتحي باشاغا، وأعلنت رفضها لعملية صيد الأفاعي بالمنطقة الغربية التي يعتزم باشاغا إطلاقها لملاحقة المهربين، معتبرة أنها عملية وهمية من أجل مصالح سياسية.

وتأتي هذه التحركات فيما تبدأ اليوم الاثنين في مدينة جينيف السويسرية الاجتماعات الأخيرة والحاسمة لملتقى الحوار السياسي الليبي والتي ستخصص لاختيار القيادة السياسية الجديدة في ليبيا التي ستدير مرحلة انتقالية حتى موعد إجراء الانتخابات نهاية العام الحالي. ليبيا

 

ليبيا

هذا وكان السراج قد أكد أنه سيسلّم السلطة نهاية أكتوبر 2020 بمجرد تشكيل سلطة تنفيذية جديدة، لكن مع تعثر جولات الحوار السياسي بدأ في تعزيز سلطته ونفوذه، عندما أعاد هيكلة مليشيا “قوات الردع” الخاصة تحت قيادته، ثم أنشأ جهاز دعم الاستقرار بصلاحيات واسعة تحت قيادة زعيم الميليشيا عبد الغني الككلي، وكلاها من خارج الجماعات الموالية لوزير الداخلية فتحي باشاغا.

المزيد  الحوار الليبي.. اتفاق على قواعد اختيار مجلس رئاسي جديد

يأتي هذا التحرك، وسط مخاوف من عرقلة الميليشيات للحواري المزمع انطلاقه اليوم في جنيف بغية التصويت على المرشحين لتولي لمناصب السيادية الهامة في البلاد. ليبيا

ليفانت – وكالات