لقاح أسترازينيكا إلى شمال غرب سوريا.. وسبوتنيك إلى مناطق النظام

الإعلان عن حالتي وفاة بفيروس كورونا في سوريا..وسط مخاوف دولية

ينتظر وصول لقاحات مضادة لفيروس “كورونا المستجد” إلى سوريا، على اختلاف مناطق النفوذ فيها، سواء الخاضعة لسيطرة فصائل المعارضة في الشمال والشمال الغربي، أو مناطق سيطرة نظام الأسد.

حيث كانت مناطق شمال غربي سوريا قد تقدمت في أواخر2020 بطلب رسمي لمبادرة “كوفاكس” التابعة لمنظمة “الصحة العالمية”، من أجل الحصول على لقاح “كورونا”، كما أن حكومة نظام الأسد انضمت أيضا للمبادرة، في شهر يناير/ كانون الثاني الماضي بموجب قرار من مجلس الوزراء التابع للنظام.

اقرأ المزيد: غموض يلفّ مصير”الدستورية”;.. وزيارة مخيّبة لبيدرسون إلى دمشق

ونقل موقع الحرّة عن مناطق شمال وشمال غرب سوريا الخاضعة لسيطرة فصائل المعارضة أنّ وباء “كورونا” شهد انحساراً في الأسابيع الماضية، حسب ما قالت مصادر طبية في تصريحات لموقع “الحرة”، مشيرة: “حيث وصل الأمر إلى تسجيل حالة جديدة واحدة كل يوم لثلاث أو أربع أيام متتالية”.

ويتوقّع أن تصل دفعة مخصصة لمناطق شمال وشمال غربي سوريا (إدلب، ريف حلب الشمالي) من لقاحات “أكسفورد-أسترازينكا” الإنكليزي، في الأيام المقبلة.

وبموجب موقع الحرّة، فإنّه وفق الشريحة المستهدفة، الأولوية ستكون للعاملين الصحيين وأصحاب الأمراض المزمنة، وفئة الكبار بالعمر فوق 55 عاماً.

فيما أعلن نظام الأسد أنه اعتمد لقاح “سبوتنيك 7” الروسي المضاد لفيروس “كورونا” بشكل رسمي.

وبحسب تصريحات سفيره في موسكو، رياض حداد الذي قال لوسائل إعلام روسية الاثنين: “دمشق اتخذت جميع الإجراءات لتسجيل اللقاح الروسي سبوتنيك V في سوريا ووافقت على استخدامه”.

يشار إلى أنّ منظمة “هيومن رايتس ووتش” كانت قد حذرت، مطلع فبراير الحالي من عدم وصول لقاح “كورونا” للفئات الأشد ضعفا في سوريا، في حال حصول حكومة الأسد على اللقاح من منظمات الإغاثة الدولية.

الصحة العالمية توافق على استخدام للقاح أسترازينيكا
. (Photo by JUSTIN TALLIS / AFP)

 

كما قالت المنظمة في تقرير لها إن نظام الأسد “استخدم الرعاية الصحية كسلاح حرب ضد المدنيين” في المناطق الخارجة عن سيطرته، مشيرة إلى عدم وجود أي قناة مضمونة لتوزيع اللقاح على ملايين المدنيين في الشمال السوري.

أما مناطق شمال شرق سوريا الخاضعة لسيطرة “قوات سوريا الديمقراطية” فهناك وعود بإيصال اللقاح إليها، لكن دون وضوح المشهد كاملاً.

حيث تشير المصادر الطبية إلى عدة سيناريوهات لإيصال اللقاح، أبرزها الحصول عليه من منظمة “الصحة العالمية”، مع اضطرارية مروره من مناطق سيطرة نظام الأسد.

اقرأ المزيد: روسيا تعود لـ”عين عيسى” بعد ساعات من الانسحاب.. والنظام يفتح معبراً في إدلب

وفي الأسبوع الماضي قال تحالف جافي، الذي يشارك في قيادة برنامج “كوفاكس” مع منظمة الصحة العالمية إنه يهدف إلى إرسال 2.3 مليار جرعة لقاح إلى جميع أنحاء العالم بحلول نهاية عام 2021 منها 1.8 مليار جرعة مجانية للدول منخفضة الدخل.

جدير بالذكر أن لقاح أسترازينيكا يتوقّع وصوله إلى شمال غرب سوريا، مطلع شهر آذار/ مارس المقبل، في حين قالت ممثلة منظمة الصحة العالمية في دمشق في مقابلة عبر الهاتف مع وكالة “رويترز”: “آمل حقاً أن تبدأ الحملة في أبريل لكن الأمر قد يستغرق وقتا أطول اعتمادا على الكثير من العوامل”. وأضافت: “علينا أن نتعامل مع الكثير من الأشياء المجهولة”.

ليفانت- الحرّة