كوريا الجنوبية: الإفراج عن الأموال الإيرانية يحتاج موافقة واشنطن

كوريا وإيران

قالت وزارة الخارجية الكورية الجنوبية في بيان اليوم الثلاثاء، إنه سيتم الإفراج عن الأصول الإيرانية المجمّدة بعد إجراء مشاورات مع الولايات المتحدة، وأتى بيان الخارجية الكورية بعد أن زعمت إيران أنها توصلت إلى اتفاق حول كيفية تحويل واستخدام تلك الأموال المجمدة، بحسب ما نقلت وكالة أنباء فارس.

وكان قد أعلن رئيس البنك المركزي الإيراني، عبد الناصر همتي، أمس الاثنين، أن طهران اتفقت مع حكومة سيول حول “كيفية تحويل” جزء من الأرصدة الإيرانية المجمدة في كوريا الجنوبية، و”الاستفادة” منها في “أغراض محددة”، أوضحت كوريا الجنوبية أن الأمر معلق بموافقة واشنطن.

وبعد أن أعلنت إيران سابقاً إصدار إذن بمغادرة طاقم السفينة الكورية الجنوبية المحتجزة من قبل الحرس الثوري منذ مطلع يناير، وتوضيح سيول بأن محادثات جارية مع واشنطن من أجل الإفراج عن أموال طهران المحتجزة، أوضحت سيول في 4 فبراير الجاري أن طاقم الناقلة ما زال على متنها ولم يسمح له بالمغادرة.

إيران

وكان همتي أعلن أن هذا الاتفاق جرى خلال زيارته سفير كوريا الجنوبية في طهران، وأنه “تم إخطار كوريا الجنوبية بقرارات البنك المركزي حول حجم الموارد التي يمكن تحويلها والبنوك المحددة”، فيما رفض الإعلان عن حجم تلك الأموال التي من المقرر تحويلها.

المزيد  المليارات المجمّدة مقابل الناقلة.. إيران تبتز كوريا الجنوبية

يذكر أن تلك الأموال تم تجميدها بسبب العقوبات الأميركية ضد طهران، حيث أعلن المصرف المركزي، في وقت سابق، أن الأموال الإيرانية المجمدة في كوريا الجنوبية تصل إلى 7 مليارات دولار.

وبعد احتجاز الحرس الثوري ناقلة نفط كورية في المياه الخليجية، الشهر الماضي، أعلنت وكالة الأنباء الكورية الجنوبية الرسمية أن طهران تريد الحصول على مليار دولار من أموالها في كوريا الجنوبية.

ليفانت – وكالات

قالت وزارة الخارجية الكورية الجنوبية في بيان اليوم الثلاثاء، إنه سيتم الإفراج عن الأصول الإيرانية المجمّدة بعد إجراء مشاورات مع الولايات المتحدة، وأتى بيان الخارجية الكورية بعد أن زعمت إيران أنها توصلت إلى اتفاق حول كيفية تحويل واستخدام تلك الأموال المجمدة، بحسب ما نقلت وكالة أنباء فارس.

وكان قد أعلن رئيس البنك المركزي الإيراني، عبد الناصر همتي، أمس الاثنين، أن طهران اتفقت مع حكومة سيول حول “كيفية تحويل” جزء من الأرصدة الإيرانية المجمدة في كوريا الجنوبية، و”الاستفادة” منها في “أغراض محددة”، أوضحت كوريا الجنوبية أن الأمر معلق بموافقة واشنطن.

وبعد أن أعلنت إيران سابقاً إصدار إذن بمغادرة طاقم السفينة الكورية الجنوبية المحتجزة من قبل الحرس الثوري منذ مطلع يناير، وتوضيح سيول بأن محادثات جارية مع واشنطن من أجل الإفراج عن أموال طهران المحتجزة، أوضحت سيول في 4 فبراير الجاري أن طاقم الناقلة ما زال على متنها ولم يسمح له بالمغادرة.

إيران

وكان همتي أعلن أن هذا الاتفاق جرى خلال زيارته سفير كوريا الجنوبية في طهران، وأنه “تم إخطار كوريا الجنوبية بقرارات البنك المركزي حول حجم الموارد التي يمكن تحويلها والبنوك المحددة”، فيما رفض الإعلان عن حجم تلك الأموال التي من المقرر تحويلها.

المزيد  المليارات المجمّدة مقابل الناقلة.. إيران تبتز كوريا الجنوبية

يذكر أن تلك الأموال تم تجميدها بسبب العقوبات الأميركية ضد طهران، حيث أعلن المصرف المركزي، في وقت سابق، أن الأموال الإيرانية المجمدة في كوريا الجنوبية تصل إلى 7 مليارات دولار.

وبعد احتجاز الحرس الثوري ناقلة نفط كورية في المياه الخليجية، الشهر الماضي، أعلنت وكالة الأنباء الكورية الجنوبية الرسمية أن طهران تريد الحصول على مليار دولار من أموالها في كوريا الجنوبية.

ليفانت – وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit