كل منهما على حدة.. الناتو وواشنطن يتوجهان لمُجابهة موسكو

موسكو وواشنطن
موسكو وواشنطن

قال الأمين العام لحلف الناتو، ينس ستولتنبيرغ، بأنّ الناتو مكّن حضوره في البحر الأسود “رداً على أعمال روسيا” في المنطقة، مضيفاً في مؤتمر صحفي مشترك مع رئيس الوزراء الأوكراني، دينيس شميغال، في بروكسل، أمس الثلاثاء: “نرى تعززاً لقدرات روسيا في البحر الأسود بعد ضم القرم بصورة غير شرعية”، لافتاً إلى أنّ الحديث يدور عن تمكين الأسطول الروسي.

وتابع أنّ “الناتو يعزّز حضوره في البحر الأسود، فخلال الأسابيع الثلاثة الأخيرة، فقط كانت 3 سفن للقوات البحرية الأمريكية في مياه البحر الأسود، كما جرت هناك مناورات مشتركة مع القوات البحرية الأوكرانية”، مشدّداً أنّ الناتو يعتبر تلك المنطقة تتميز بالأهمية الاستراتيجية.

اقرأ أيضاً: موسكو ترفض الحوار.. والاتحاد الأوروبي قد يفرض عقوبات على روسيا

من جانبها، كشفت وزارة الخارجية الأمريكية، أنّ الإدارة الجديدة في واشنطن “تتحرّك بسرعة” من أجل “محاسبة” موسكو على ما وصفته بـ”الأنشطة الخبيثة”، إذ صرّح الناطق باسم الخارجية، نيد برايس، خلال مؤتمر صحفي: “منذ أول أيام الإدارة الحالية نتخذ خطوات سريعة لنضمن أن تحقق إجراءاتنا لمحاسبة روسيا أهدافها”.

روسيا

ولفت إلى أنّ مديرة الاستخبارات الوطنية الأمريكية، أفريل هاينس، تتابع “أعمال روسيا” عن كثب، لكنه امتنع عن الإجابة على استفسار حول ما إذا ستستعجل الولايات المتحدة بفرض عقوبات على روسيا نتيجة قضية أليكسي نافالني، في ظلّ الخلافات بين واشنطن والاتحاد الأوروبي بخصوص روسيا، والتي ظهرت عقب زيارة مفوض الاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية والأمن، جوزيب بوريل، لموسكو.

ليفانت-وكالات

قال الأمين العام لحلف الناتو، ينس ستولتنبيرغ، بأنّ الناتو مكّن حضوره في البحر الأسود “رداً على أعمال روسيا” في المنطقة، مضيفاً في مؤتمر صحفي مشترك مع رئيس الوزراء الأوكراني، دينيس شميغال، في بروكسل، أمس الثلاثاء: “نرى تعززاً لقدرات روسيا في البحر الأسود بعد ضم القرم بصورة غير شرعية”، لافتاً إلى أنّ الحديث يدور عن تمكين الأسطول الروسي.

وتابع أنّ “الناتو يعزّز حضوره في البحر الأسود، فخلال الأسابيع الثلاثة الأخيرة، فقط كانت 3 سفن للقوات البحرية الأمريكية في مياه البحر الأسود، كما جرت هناك مناورات مشتركة مع القوات البحرية الأوكرانية”، مشدّداً أنّ الناتو يعتبر تلك المنطقة تتميز بالأهمية الاستراتيجية.

اقرأ أيضاً: موسكو ترفض الحوار.. والاتحاد الأوروبي قد يفرض عقوبات على روسيا

من جانبها، كشفت وزارة الخارجية الأمريكية، أنّ الإدارة الجديدة في واشنطن “تتحرّك بسرعة” من أجل “محاسبة” موسكو على ما وصفته بـ”الأنشطة الخبيثة”، إذ صرّح الناطق باسم الخارجية، نيد برايس، خلال مؤتمر صحفي: “منذ أول أيام الإدارة الحالية نتخذ خطوات سريعة لنضمن أن تحقق إجراءاتنا لمحاسبة روسيا أهدافها”.

روسيا

ولفت إلى أنّ مديرة الاستخبارات الوطنية الأمريكية، أفريل هاينس، تتابع “أعمال روسيا” عن كثب، لكنه امتنع عن الإجابة على استفسار حول ما إذا ستستعجل الولايات المتحدة بفرض عقوبات على روسيا نتيجة قضية أليكسي نافالني، في ظلّ الخلافات بين واشنطن والاتحاد الأوروبي بخصوص روسيا، والتي ظهرت عقب زيارة مفوض الاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية والأمن، جوزيب بوريل، لموسكو.

ليفانت-وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit