قصف إسرائيلي جديد .. والانفجارات سمعت في أغلب أحياء دمشق

قصف إسرائيلي

أفاد أهالي غالبية أحياء دمشق أنّهم سمعوا انفجارات مدوية في الطرف الجنوبي من دمشق، حيث تتمركز فصائل مسلحة مدعومة من إيران.

فيما أعلن جيش النظام السوري، اليوم الاثنين، التصدي “لعدوان إسرائيلي” في سماء العاصمة دمشق، وذلك في أحدث قصف على أهداف إيرانية داخل البلاد.

اقرأ المزيد: الجيش الإسرائيلي يُلمح إلى إمكانية مُهاجمة إيران

وأوضح بيان عسكري أن طائرات عسكرية إسرائيلية حلقت فوق مرتفعات الجولان لضرب أهداف محددة على مشارف العاصمة، مشيراً إلى أن الدفاعات الجوية أسقطت معظم الصواريخ لكنه لم يوضح ما إذا كان الهجوم قد أسفر عن سقوط مصابين.

قصف إسرائيلي

في السياق ذاته، لم يقدّم الإعلام السوري الموالي للنظام تفاصيل أخرى عن المواقع التي تعرضت للقصف، في أحدث ضربات إسرائيلية مكثفة على أهداف عسكرية مدعومة من إيران داخل سوريا في الشهرين الأخيرين، بحسب ما أفادت رويترز.

من جهته، ، لم يعقّب الجيش الإسرائيلي بعد على الهجوم الأخير لكن مسؤولين عسكريين إسرائيليين كباراً كانوا أقرّوا سابقا بأن الهجمات المكثفة داخل سوريا تهدف إلى إنهاء الوجود العسكري القوي لطهران هناك.

وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان، قد أفاد يوم الأحد، أن تمدّد الميليشيات الإيرانية وصل إلى مدينتي القامشلي والحسكة في شمالي شرقي سوريا، والتي من المفترض أن تكون ضمن النفوذ الجغرافي لروسيا.

حيث تمكّنت ميليشيا “فاطميون” بإشراف شخص إيراني يدعى “الحاج علي”، من تجنيد أكثر من 205 من ميلشيات “الدفاع الوطني” الموالية لروسيا ونحو 35 مدنياً.

اقرأ المزيد: عملية دهس في دمشق.. ما صلة أسرة القذافي؟

كما أشار المرصد إلى أن عنصر الدفاع الوطني يتلقى راتبا شهريا من النظام السوري يقدر بنحو 50 ألف ليرة سورية، أي أن الراتب الجديد سيكون نحو 6 أضعاف ما كان يتقاضاه، وهو نوع من الإغراءات المادية التي تقدمها إيران مقابل تجنيد الرجال والشبان لاسيما في ظل الظروف المعيشية السيئة جداً.

ليفانت- وكالات