في ظل تصاعد العنف.. مسنّ يغتصب طفلة في الرقة

في ظل تصاعد العنف مسن يغتصب طفلة في الرقة

تتواصل عمليات العنف في سوريا، بعد قيام أحد أصحاب البقاليات في حي “المحطة”، في مدينة الرقة، بالاعتداء جنسياً على طفلة قاصر في الـ12 من عمرها.

ذكرت مصادر محلية، أن المعتدي فرّ إلى مكان مجهول خوفاً من ردة فعل عائلة الطفلة، كما أكدت المصادر ذاتها إلى أنّ الفتاة تم نقلها إلى إحدى النقاط الطبية في حالة صحية سيئة، دون أي رد فعل من قبل قوات سوريا الديمقراطية ”قسد”، التي تقع المدينة تحت حكمها منذ العام 2017.

سوريا

وتأتي تلك الحادثة المروّعة، بعد يومين فقط من العثور على جثمان فتاة في العمر نفسه ملقاة في حي “الدرعية“، بعد اختطافها لبضعة أيام من قبل مجموعة مجهولة، طالبت عائلتها بفدية مالية مقدارها 15 ألف دولار، لكن العصابة الخاطفة قابلت عجز ذوي الفتاة عن دفع الفدية بقتل الطفلة ووضعها في حقيبة ورميها بالقرب من مسكن العائلة، في الحي الواقع بالطرف الجنوبي من المدينة.

اقرأ: سفينة إمداد فضائية تحمل اسم عالمة رياضيات

يشار إلى أنّ غالبية المدن السورية، تعاني من الفوضى العارمة، والفلتان الأمني، نتيجة انتشار عصابات الخطف والقتل، تزامناً مع إهمال تلك الفصائل التي باتت وصية على أعراض السوريين، مما يبقي السكان ضمن حالة من الخوف والحاجة الأمنية.

اقرأ: كورونا ينسف “أسبوع نيويورك للموضة”

وبناءً على المنظمات الحقوقية، فقد ارتفع معدل جرائم العنف ضد الأطفال، خلال الفترة الأخيرة، في مجمل المدن السورية، لكن لاتوجد أرقام دقيقة تكشف عدد الحالات.

ليفانت – وكالات

تتواصل عمليات العنف في سوريا، بعد قيام أحد أصحاب البقاليات في حي “المحطة”، في مدينة الرقة، بالاعتداء جنسياً على طفلة قاصر في الـ12 من عمرها.

ذكرت مصادر محلية، أن المعتدي فرّ إلى مكان مجهول خوفاً من ردة فعل عائلة الطفلة، كما أكدت المصادر ذاتها إلى أنّ الفتاة تم نقلها إلى إحدى النقاط الطبية في حالة صحية سيئة، دون أي رد فعل من قبل قوات سوريا الديمقراطية ”قسد”، التي تقع المدينة تحت حكمها منذ العام 2017.

سوريا

وتأتي تلك الحادثة المروّعة، بعد يومين فقط من العثور على جثمان فتاة في العمر نفسه ملقاة في حي “الدرعية“، بعد اختطافها لبضعة أيام من قبل مجموعة مجهولة، طالبت عائلتها بفدية مالية مقدارها 15 ألف دولار، لكن العصابة الخاطفة قابلت عجز ذوي الفتاة عن دفع الفدية بقتل الطفلة ووضعها في حقيبة ورميها بالقرب من مسكن العائلة، في الحي الواقع بالطرف الجنوبي من المدينة.

اقرأ: سفينة إمداد فضائية تحمل اسم عالمة رياضيات

يشار إلى أنّ غالبية المدن السورية، تعاني من الفوضى العارمة، والفلتان الأمني، نتيجة انتشار عصابات الخطف والقتل، تزامناً مع إهمال تلك الفصائل التي باتت وصية على أعراض السوريين، مما يبقي السكان ضمن حالة من الخوف والحاجة الأمنية.

اقرأ: كورونا ينسف “أسبوع نيويورك للموضة”

وبناءً على المنظمات الحقوقية، فقد ارتفع معدل جرائم العنف ضد الأطفال، خلال الفترة الأخيرة، في مجمل المدن السورية، لكن لاتوجد أرقام دقيقة تكشف عدد الحالات.

ليفانت – وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit