في السودان: حظر التجوال واحتجاجات وانفلات أمني

الشرطة السودانية
الشرطة السودانية

عمدت الحكومة السودانية إلى حظر التجوال في 3 ولايات، بالتوازي مع إعلان تشكيلة الحكومة الجديدة، في ظلّ توسّع رقعة الاحتجاجات الشعبية على الأوضاع المعيشية الصعبة والانفلات الأمني في بعض المناطق.

من جانبه، كشف والي شمال كردفان، حالة الطوارئ في إقليمه، حظر التجوال لمدة 12 ساعة، ابتداءً من السادسة مساء “حفاظاً على أرواح المواطنين والممتلكات”، كما قالت صحيفة “الجمهورية” السودانية، مع إيصاد أبواب المدارس حتى يوم 14 فبراير، عقب أعمال عنف وشغب شهدتها الولاية.

اقرأ أيضاً: السودان يتوجّه لإدارة أموال الإخوان المُصادرة

بيد أنّ صحيفة “الجمهورية” تشدّد أنّ حظر التجوال الذي جرى إقراره في 3 ولايات، من السادسة صباحاً إلى السابعة صباحاً، لم يُحترم من قبل العديد من المتظاهرين الغاضبين، حيث استمرّت المناوشات والاشتباكات مع أجهزة الأمن، بعد السادسة مساء.

وتعيش السودان، منذ 3 أيام، اضطرابات واسعة، لا سيما في الفاشر، نتيجة نزاع بين مربي الإبل وأهالي المنطقة، من ضمن أسبابها العميقة، الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية الصعبة التي لن يكون سهلاً على الحكومة الجديدة لعبد الله حمدوك تداركها أمام قلة ما في اليد.

السودان

هذا وكانت قد أعلنت السلطات السودانية، أمس الاثنين، وكشف رئيس الوزراء السوداني، عبد الله حمدوك، أنّ حكومته الجديدة والتي تضمنت تعيين جبريل إبراهيم، زعيم حركة العدل والمساواة المتمردة في دارفور، وزيراً للمالية، ومريم الصادق المهدي، من حزب الأمة، وزيرة للخارجية، عقب أن أصدر حمدوك قراراً بحلّ الحكومة الانتقالية في البلاد، يوم الأحد.

وقالت وكالة سونا الرسمية، حينها، إنّ رئيس الوزراء أصدر، استناداً إلى أحكام الوثيقة الدستورية للفترة الانتقالية، قراراً بإعفاء الوزراء ووزراء الدولة بحكومة الفترة الانتقالية من مناصبهم، وإنهاء تكليف الوزراء المكلفين بتصريف أعباء الوزارات، على أن يستمرّوا في مواقعهم “لتصريف الأعمال بوزاراتهم إلى حين تشكيل الحكومة الجديدة وإكمال إجراءات التسليم والتسلم”.

ليفانت-وكالات

عمدت الحكومة السودانية إلى حظر التجوال في 3 ولايات، بالتوازي مع إعلان تشكيلة الحكومة الجديدة، في ظلّ توسّع رقعة الاحتجاجات الشعبية على الأوضاع المعيشية الصعبة والانفلات الأمني في بعض المناطق.

من جانبه، كشف والي شمال كردفان، حالة الطوارئ في إقليمه، حظر التجوال لمدة 12 ساعة، ابتداءً من السادسة مساء “حفاظاً على أرواح المواطنين والممتلكات”، كما قالت صحيفة “الجمهورية” السودانية، مع إيصاد أبواب المدارس حتى يوم 14 فبراير، عقب أعمال عنف وشغب شهدتها الولاية.

اقرأ أيضاً: السودان يتوجّه لإدارة أموال الإخوان المُصادرة

بيد أنّ صحيفة “الجمهورية” تشدّد أنّ حظر التجوال الذي جرى إقراره في 3 ولايات، من السادسة صباحاً إلى السابعة صباحاً، لم يُحترم من قبل العديد من المتظاهرين الغاضبين، حيث استمرّت المناوشات والاشتباكات مع أجهزة الأمن، بعد السادسة مساء.

وتعيش السودان، منذ 3 أيام، اضطرابات واسعة، لا سيما في الفاشر، نتيجة نزاع بين مربي الإبل وأهالي المنطقة، من ضمن أسبابها العميقة، الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية الصعبة التي لن يكون سهلاً على الحكومة الجديدة لعبد الله حمدوك تداركها أمام قلة ما في اليد.

السودان

هذا وكانت قد أعلنت السلطات السودانية، أمس الاثنين، وكشف رئيس الوزراء السوداني، عبد الله حمدوك، أنّ حكومته الجديدة والتي تضمنت تعيين جبريل إبراهيم، زعيم حركة العدل والمساواة المتمردة في دارفور، وزيراً للمالية، ومريم الصادق المهدي، من حزب الأمة، وزيرة للخارجية، عقب أن أصدر حمدوك قراراً بحلّ الحكومة الانتقالية في البلاد، يوم الأحد.

وقالت وكالة سونا الرسمية، حينها، إنّ رئيس الوزراء أصدر، استناداً إلى أحكام الوثيقة الدستورية للفترة الانتقالية، قراراً بإعفاء الوزراء ووزراء الدولة بحكومة الفترة الانتقالية من مناصبهم، وإنهاء تكليف الوزراء المكلفين بتصريف أعباء الوزارات، على أن يستمرّوا في مواقعهم “لتصريف الأعمال بوزاراتهم إلى حين تشكيل الحكومة الجديدة وإكمال إجراءات التسليم والتسلم”.

ليفانت-وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit