فضيحة في الشمال السوري.. الكشف عن أطباء زوروا شهاداتهم

فضيحة في الشمال السوري.. الكشف عن أطباء زوروا شهاداتهم

فضيحة مدوية من العيال الثقيل تضرب مدينة “إدلب” في الشمال السوري، الخاضعة تحت سيطرة الفصائل المعارضة المدعومة من تركيا، عقب الكشف عن عشرات الأسماء لأطباء زوروا شهاداتهم لممارسة مهنة الطب.  أطباء 

وفي بيان رسمي أصدرته مديرية الصحة في “إدلب”، اليوم الاثنين/ 22 شباط، أعلنت فيه عن سحبها التراخيص لثلاثة أطباء وفني صيدلة وقابلة، كما أقرّ منعهم من العمل في المجالات الطبية ضمن المناطق المحررة شمال سوريا.

وسحبت “المديرية” تراخيص ثلاثة أشخاص امتهنوا صفة طبيب، وهم “محمد الدياب، ووليد الأحمد، وفائق المحمد”، وذلك بعد التأكد من شهاداتهم وثبوت تزوير الوثائق الرسمية، وعدم تعديل الشهادة.

كما سحبت المديرية تراخيص السيد “عمر عادل وهيبة” بصفة فني صيدلة، والسيدة “محاسن حمدو” بصفة قابلة، وذلك بعد ثبوت تزوير اللوثائق الرسمية.

تزوير شهادات

وتم إبلاغ كافة المشافي والمؤسسات الصحيّة بتوقيف أي عقد عمل للأشخاص الذين تم ذكرهم في البيان. أطباء 

حيث لاقت تلك الأنباء حالة من السخط والغضب الشعبي، حول تزوير شهادات ووثائق طبية، بهدف كسب فرصة عمل أو وظيفة في أحد المشافي، مما يعد خطراً حقيقياً على أرواح المرضى والمصابين نتيجة معالجتهم من قبل بعض الأشخاص الذي لا علاقة لهم بالطب الذي يمتهنونه.

تجدر الإشارة، إلى أنّ تزوير الشهادات والوثائق الشخصية انتشر بشكل واسع في المناطق المحررة شمال غرب سوريا، بهدف الحصول على فرصة عمل أو وظيفة ضمن إحدى المنظمات العاملة في المنطقة من أجل الحصول على رواتب مالية. أطباء 

ليفانت _ وكالات