فرنسا تدعو لوضع حد للتدخل الأجنبي في ليبيا

لودريان

قال بيان صادر عن وزارة الخارجية الفرنسية إنوزير الخارجية الفرنسي، جان إيف لودريان تباحث مع المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى ليبيا يان كوبيش بشأن سبل دعم الانتقال السياسي.

وأبلغ لودريان المبعوث الدولي دعم فرنسا لجهود الأمم المتحدة لإنهاء الأزمة السياسية في ليبيا ووضع حد للتدخل الأجنبي، يأتي ذلك بينما تماطل تركيا في سحب قواتها والميليشيات المرتزقة التابعة لها من ليبيا.

وأضاف البيان أن لودريان أكد على أهمية الانتقال الحقيقي إلى الانتخابات المقرر إجراؤها في نهاية العام. “وشدد على أهمية الإسراع بتشكيل حكومة شاملة وتمثيلية وتنصيبها، وضرورة التنفيذ الكامل لوقف إطلاق النار في 23 أكتوبر 2020 ، بما في ذلك رحيل القوات الأجنبية والمرتزقة”.

فيما دعا وزير الخارجية الفرنسي، أمس الجمعة، إلى ضرورة رحيل القوات الأجنبية والمرتزقة من ليبيا، مشيراً إلى دعم بلاده الجهود الدولية لإنهاء الأزمة السياسية وإنهاء التدخل الأجنبي في هذا البلد.

ملييشيات طرابلس

من جهتها، أعلنت الرئاسة التركية، أن قواتها ستبقى في ليبيا ما دام الاتفاق العسكري الثنائي “نافذا” بين الجانبين، وذلك رغم تشكيل حكومة ليبية جديدة.

ويأتي البيان التركي، رغم الدعوات الدولية بإخراج المرتزقة من ليبيا، خاصة بعد انتخاب أعضاء السلطة التنفيذية الجديدة، والشخصيات التي تم اختيارها للمرحلة الانتقالية، وسط ترحيب دولي واسع.

وأكدت الرئاسة في بيان لها، أن هذه القوات ستظل موجودة ما دامت الحكومة الليبية تطلب هذا الأمر.

وكانت تركيا قد عقدت اتفاقا مع رئيس المجلس الرئاسي السابق فائز السراج، أرسلت بموجبه أنقرة الآلاف من المرتزقة وعناصر ميليشيات متطرفة نقلتها من سوريا إلى طرابلس، بالإضافة إلى عدد من القوات التركية، وهو ما ساهم في إطالة أمد الصراع بالبلاد وتعقيد الأزمة لفترة كبيرة.

المزيد  أردوغان يشترط انسحاب فرنسا من أفريقيا.. للانسحاب من ليبيا

واستهدف الاتفاق تعيين الحدود البحرية بين الجانبين، وهو ما لم يجد أي شرعية قانونية دولية، ونظر إليه على أنه محاولة من أنقرة للاستيلاء على موارد النفط والغاز في شرقي المتوسط.

وكان قد انتخب محمد يونس المنفي رئيسا للمجلس الرئاسي وعبد الحميد دبيبه رئيسا للحكومة الوطنية التي ستشرف على مرحلة انتقالية لإجراء الانتخابات العامة في 24 ديسمبر 2021، وفقا لما تم الاتفاق عليه في منتدى الحوار الليبي برعاية الأمم المتحدة.

ليفانت – وكالات