طفلان وامرأة.. حريق في “الهول” يودي بـ3 من نزلاء المخيم

حريق الهول

أعلنت مصادر أمنية من داخل مخيم الهول، في شمالي سوريا، يوم أمس السبت، أن خلايا نائمة مرتبطة بتنظيم داعش عمدت إلى إحراق عشرات الخيام داخل القطاع الرابع المخصص للاجئين العراقيين، باستخدام مادة نفطية سريعة الاشتعال، خلال حفل زفاف أُقيم داخل القطاع.

ونقل موقع الحرّة عن المصدر الأمني قوله، أنّ حصيلة الخسائر الأولية تفيد بمقتل ثلاثة أشخاص، هم طفلان وامرأة، وإصابة 38 شخصا بحروق متفرقة.

الهول

اقرأ المزيد: المرصد يكشف عن أرقام مفزعة للاغتيالات في مخيم الهول

كذلك شهد مخيم الهول تصاعداً كبيراً، في عمليات القتل منذ مطلع العام الحالي، وفقاً للمرصد السوري لحقوق الإنسان، ووجّهت الاتهامات لتنظيم داعش بالوقوف وراء هذه الجرائم وقال المرصد إنه يرتكبها بطرق مختلفة، أبرزها إطلاق الرصاص واستخدام أدوات حادة.

في السياق ذاته، كان وكيل الأمين العام للأمم المتحدة لشؤون مكافحة الإرهاب، فلاديمير فورونكوف، قد صرّح في وقت سابق بأن جهود تنظيم داعش لإعادة تجميع صفوفه وإحياء أنشطته، اكتسبت زخماً إضافيا في النصف الثاني من عام 2020.

 

ووثّق المرصد 20 جريمة قتل في مخيم الهول، 13 خلال يناير/ كانون الثاني، الماضي و7 خلال فبراير/ شباط الحالي، خلال الفترة السابقة لوقوع الحريق الأخير.

ورفع الحادث أعداد الذين لقوا مصرعهم في مخيم الهول، منذ بداية العام الجاري، إلى 36 شخصاً، بحسب إدارة المخيم الذي يأوي قرابة 62 ألف شخص من اللاجئين العراقيين وعائلات مسلحي داعش الأجانب.

يشار إلى أنّ قوات التحالف الدولي لمحاربة داعش، تعمل على بناء سجون جديدة في مناطق شمال شرقي سوريا، لتستوعب سجناء التنظيم الذين زاد مجموعهم إلى أكثر من 5 آلاف سجين، تحت سيطرة قوات سوريا الديمقراطية (قسد).

اقرأ المزيد: تواصل الاشتباكات بين داعش والنظام السوري في البادية

كما قالت صحيفة ديفينس ون الأميركية، نقلاً عن الجنرال كوبسي إن تلك الخطوة قد تقلّل من فرصة الاختراقات، إلا أنها تشير إلى أنه لا توجد طريقة أفضل للتعامل مع المقاتلين الأجانب والمحليين المحتجزرين.

ليفانت- الحرّة