“سينما السيارات” يطلق مهرجان الفيلم السوداني الأوروبي

مهرجان السودان

لم تكن التدابير الاحترازية لكورونا وحدها من فرضت إقامة سينما السيارات في السودان، بقدر ما أشار القائمون على المهرجان إلى رغبتهم في ترسيخ هذا النوع من العروض السينمائية دعماً للصلات الإبداعية بين أوروبا والسودان.

وبدأت فعاليات مهرجان الفيلم السوداني الأوروبي في الخرطوم، الجمعة، وسط تفاعل كبير من الجماهير الذين أثارتهم فكرة مشاهدة الأفلام المحببة لهم دون الحاجة لمغادرة سياراتهم.

ويستمر مهرجان الفيلم السوداني الأوروبي في الفترة من 26 فبراير/شباط الجاري حتى 4 مارس/آذار، ويقدم أفلاما أوروبية وسودانية في الهواء الطلق، بساحات محددة لهذا الغرض، منها بنايات معرض الخرطوم الدولي الذي شهد حفل الافتتاح.

اقرأ المزيد: باراك وميشيل أوباما.. من بيت الأبيض إلى إنتاج الأفلام السينمائية

حيث أوجد مهرجان الفيلم الأوروبي، موطئ قدم لما يعرف بـ”سينما السيارات” في السودان، بعدما خصص نسخته الحالية لهذا النوع من العروض.

وفي الافتتاح، قدّم المهرجان فيلماً سودانياً وروائياً قصيراً بعنوان “ظلال في الظلام”، بجانب فيلم إيطالي اسمه “إذا كان لا بد لي من الموت، أريد أن أموت على طريقي”.

سينما السيارات

وشهد المهرجان مشاركة عشرات السودانيين الذين شاهدوا الفيلمين في سياراتهم، وأبدوا ارتياحهم لتجربة سينما السيارات التي تأتي لأول مرة في بلادهم.

وأعرب عدد من المشاركين عن سعادتهم بتجربة سينما السيارات، والتي تناسب الحالة الصحية بالبلاد نظراً للتدابير الاحترازية من فيروس كورونا.

فيما قالت ممثل شبكة تجمع المراكز الثقافية الأوروبية في السودان، رندة حامد في كلمتها بحفل الافتتاح، الجمعة، إن مشروع سينما السيارات يأتي كجزء من برنامج متكامل يطلق عليه اسم “السودان وأوروبا صلات إبداعية” ويضم عددا من المشاريع.

وأوضحت أنه بسبب الظروف التي فرضتها جائحة كورونا تم إخراج هذا العمل بهذه الصورة، وهي تجربة فريدة من نوعها كما أنها الأولى في السودان.

سينما السيارات

وأشارت إلى أن المهرجان بصورة أساسية يخاطب الشباب من الجنسين، مضيفة: “لكن هذا لا يعني أننا لا نرحب بالفئات العمرية الأخرى، فحتى الأطفال لديهم مكان وسوف يتم عرض أفلام مخصصة لهم في اليوم الأخير”.

اقرأ المزيد: مفاجأة عيد الأضحى..أصالة في فيلم سينمائي

من جانبه، أشاد المخرج إبراهيم محمد إبراهيم، المشارك في المهرجان بفيلم رحلة إلى كينيا والحاصل على عدد من الجوائز العالمية، بالبرنامج لإتاحته الفرصة للمخرجين السودانيين لعرض افلامهم عبر منصة شاشة.

وقال إبراهيم إن المهرجان سيكون دافعاً كبيراً للمخرجين السودانيين الشباب للعمل على إنتاج أفلام أكثر بعد توفر منصة لعرضها، وبشر بحراك سينمائي سوداني أكبر.

ليفانت – وكالات